الخميس 23 مايو 2024 الموافق 15 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

إجلاء 6 جرحى إسرائيليين من مكان عملية "كريات ملاخي" حالتهم بين المتوسطة والخطيرة

الجمعة 16/فبراير/2024 - 02:28 م
صورة من موقع الحدث
صورة من موقع الحدث

أعلن وسائل إعلام إسرائيلية نقلا عن المتحدث باسم الشرطة، أن حادث إطلاق النار على محطة حافلات في كريات ملاخي خطيرة للغاية، وفقا لنبأ عاجل أفادت به قناة «القاهرة الإخبارية».

 

وذكرت وسائل إعلام إسرائيلية، أن الشرطة طلبت من المستوطنين التزام المنازل قرب محيط عملية إطلاق النار في كريات ملاخي، مشيرًا إلى أن إجلاء 6 جرحى من مكان العملية في كريات ملاخي حالتهم بين المتوسطة والخطيرة.

 

وعلي الجانب الاخر، أثارت التصريحات التي أدلى بها المسؤول الكبير في الأمم المتحدة مارتن غريفيث ضجة في دولة الاحتلال، بعد أن أكد أن "حماس" ليست منظمة إرهابية بل حركة سياسية.

 

ووفق موقع /ساروجيم/ العبري ، قال وكيل الأمين العام للأمم المتحدة  مارتن غريفيث، المسؤول عن القضايا الإنسانية في المنظمة: "إن حماس ليست منظمة إرهابية بالنسبة لنا - إنها حركة سياسية. نحن بحاجة إلى تحقيق حل دبلوماسي يشمل أيضا طموحاتهم".

 

وردا على هذه التصريحات، قال سفير الاحتلال لدى الأمم المتحدة، جلعاد إردان، إن "دعم الأمم المتحدة لحماس تم الكشف عنه أخيرا على الهواء مباشرة وعلى شاشة التلفزيون. ويدعي وكيل الأمين العام للأمم المتحدة على الهواء مباشرة أن "حماس" "ليست منظمة إرهابية بل حركة سياسية".

 

وأضاف هذا هو وجه الأمم المتحدة هذه الأيام، لقد فقدت الأمم المتحدة كل شيء بما فيها المصداقية، سيدي الأمين العام المساعد، لا يمكنك أن تقول إنك تعمل باسم "الشؤون الإنسانية"، أنت متعاون مع حماس".

 

وقال وزير خارجية الاحتلال يسرائيل كاتس: "كل يوم تسجل الأمم المتحدة مستوى قياسيا جديدا".

 

وأضاف: يرفض وكيل الأمين العام للأمم المتحدة اعتبار منظمة "حماس" منظمة إرهابية، ويصفها بأنها "حركة سياسية" والأمين العام للأمم المتحدة يواصل التزام الصمت. سنقضي على "حماس" بهم أو بدونهم، الدم اليهودي لا يهدر".

 

من جهتها، وصفت مقررة الأمم المتحدة الخاصة المستقلة المعنية بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة، فرانشيسكا ألبانيز قرار الاحتلال، بحظرها من دخول البلاد بأنه "رمزي ومضلل" وبمثابة "صرف للانتباه عن الفظائع التي ترتكب في غزة".

 

وقالت المقررة الخاصة، في بيان صحفي صدر الخميس، إن إسرائيل، ومنذ قيامها باعتقال وترحيل المقرر الخاص للأمم المتحدة آنذاك ريتشارد فولك عام 2008، منعت دخول جميع المقررين الخاصين التابعين للأمم المتحدة المعنيين بحالة حقوق الإنسان في الأرض الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

 

وذكرت المقررة الخاصة أن إسرائيل "تزعم أن الحظر يأتي في أعقاب تعليقاتها بشأن السياق الذي وقعت فيه هجمات "حماس" في 7 أكتوبر"، مشيرة إلى أن الدافع وراء تعليقاتها كان وصف الرئيس الفرنسي للهجمات بأنها "أكبر مذبحة معادية للسامية في قرننا". 

 

وذكرت المقررة الخاصة قائلة إنه "ورغم أن إدانتي للهجمات، فقد شعرت أيضا بأنني مضطرة إلى تحدي التفسير الخاطئ المستمر للأسباب الجذرية لهجمات 7 أكتوبر وخاصة في الدول الغربية: والتي تقول إن الدافع وراء الهجمات كان في المقام الأول معاداة للسامية.

ومضت قائلة: "وكما حذر علماء بارزون في مجال المحرقة ومعاداة السامية، فإن هذا الافتراض زائف وخطير في نفس الوقت لأنه يتهرب من الأسس المهمة للصراع ويتنصل من دور إسرائيل في تأجيجه".

 

ولليوم 133 على التوالي، يواصل جيش الاحتلال الإسرائيلي عدوانه على قطاع غزة، بمساندة أميركية وأوروبية، حيث تقصف طائراته محيط المستشفيات والبنايات والأبراج ومنازل المدنيين الفلسطينيين وتدمرها فوق رؤوس ساكنيها، ويمنع دخول الماء والغذاء والدواء والوقود.  

 

وأدى العدوان إلى استشهاد 28 ألفا و663 فلسطينيا، وإصابة 68 ألفا و395 آخرين، إلى جانب نزوح أكثر من 85 بالمئة (نحو 1.9 مليون شخص) من سكان القطاع، بحسب سلطات القطاع وهيئات ومنظمات أممية.