الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

الصحة بغزة: صواريخ الاحتلال استهدفت 26 سيارة إسعاف

السبت 04/نوفمبر/2023 - 12:05 ص
أشرف القدرة
أشرف القدرة

كشف المتحدث باسم وزارة الصحة في غزة، الدكتور أشرف القدرة،عن الجرائم التي ارتكبتها قوات الاحتلال الإسرائيلي، على قطاع غزة، بإدعاء هجومها على مسلحين، رغم أن هناك آلاف المدنيين يقتلوا، وهناك العديد من الهجات لا يوجد بها مسلح واحد.

 

وأضاف القدرة خلال تصريحات له منذ قليل، إن 967 مجزرة ارتكبت في حق الفلسطينيين منذ بدء العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة.

 

 وأشار متحدث الصحة في غزة، إلى أن 15 شهيدًا وأكثر من 60 جريحًا إثر استهداف القافلة الطبية جنوب غزة واعترف الاحتلال باستهدافها، وارتكب مجزرة عند بوابة مجمع الشفاء الطبي.

 

الصحة بغزة: الاحتلال استهدف 26 سيارة إسعاف وارتكب قرابة ألف مجزرة 

 

وأكد القدرة، على أنه يجب على العالم أن لا يعطي ضوءا أخضر بصمته عن جرائم الاحتلال، مشيرًا إلى أن الاحتلال استهدف ودمر 25 سيارة إسعاف منذ بدء العدوان، وأبلغنا الأمم المتحدة باستهداف الاحتلال لسيارات الإسعاف.

 

وأوضح، أن قوات الاحتلال استهدفت ودمرت 26 سيارة إسعاف، ومن بينهم سيارتين من قافلة الجرحي، المتجهين إلى معبر رفح لتلقي العلاج في مصر.

 

وبدروه قال أحمد الكحلوت، مدير مستشفى كمال عدوان في قطاع غزة، إن الاحتلال يستهدف المستشفيات والمرافق لإجبار الفلسطنينين على مغادرة أراضيهم، مؤكدًا على أن المستشفى يعمل على المولد الاحتياطي.

 

الجيش الإسرائيلي: قصفنا سيارة إسعاف تستخدم من جانب حماس


أعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن إحدى الطائرات التابعة للجيش، قصفت سيارة إسعاف، تستخدم من جانب فصائل حركة حماس، وتم قتل عدد منهم.

 

فيما قالت وزارة الصحة بغزة، إن عملية ضرب إسعاف بمحيط مستشفى القدس، راح ضحيتها حتى الآن، 13 قتيلًا و26 مصابًا، مستنكرين ما قامت به قوات الاحتلال، وانها تحاول أن تدمر البنية الصحية والمنظومة في غزة.

 

وأفادت قناة القاهرة الإخبارية، في نبأ عاجل، بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي استهدفت سيارة إسعاف كانت تنقل جرحى باتجاه معبر رفح الدولي.

 

وأعادت إسرائيل، آلاف العمال الفلسطينيين من سكان قطاع غزة إليه، بعدما كانت قد اعتقلتهم إثر اندلاع الحرب مع حركة حماس التي تسيطر على القطاع في 7 أكتوبر الماضي، وكان هؤلاء العمال يشتغلون في إسرائيل والضفة الغربية المحتلة وقت اندلاع الحرب.