الأربعاء 29 يونيو 2022 الموافق 30 ذو القعدة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

برعاية "التخطيط" وبالتعاون مع "الهجرة"..

الأكاديمية الوطنية للتدريب تطلق أول برنامج تأهيلي للمصريات بالخارج

السبت 02/أبريل/2022 - 09:58 ص
هالة السعيد وزيرة
هالة السعيد وزيرة التخطيط

أعلنت الأكاديمية الوطنية للتدريب إطلاق البرنامج التدريبي الأول من نوعه للمصريات بالخارج من كل دول العالم، برعاية وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، وبالتعاون مع وزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج.

ويقدم البرنامج حزم تدريبية للمصريات بالخارج من البرنامج المتخصصة للتأهيل للقيادة والإدارة وإطلاعهم على كافة مستجدات الدولة المصرية. 

وقالت الدكتورة رشا راغب، المدير التنفيذي للأكاديمية الوطنية للتدريب، إن الدولة المصرية تولي اهتماما بالغا وعناية فائقة بالمرأة المصرية فلأول مرة في تاريخ مصر نجد هذا العدد في الجهاز الإداري للدولة والنائبات في مجلسي النواب والشيوخ والعديد من المناصب القيادية الأخرى، هذا بالإضافة إلى العديد من التشريعات المختلفة التي أصدرت حفاظا على حقوق المرأة.

وأضافت أنه كان لزاما على الأكاديمية أن تنصت لطلبات المصريات بالخارج، وعليه قمنا بالتنسيق مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، ووزارة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج لإطلاق برنامج تدريب للمصريات بالخارج نهدف من خلاله للتواصل مع المصريين حول العالم عبر منصة الأكاديمية الإلكترونية وتقديم حزم من البرنامج التدريبية عن القيادة والإدارة وأحدث مستجدات الدولة المصرية، مؤكدة على ثقتها في أن البرنامج سيكون أحد البرامج الرائدة التي تعتز الأكاديمية بتنفيذها.

ومن جانبها، قالت السفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة: "لطالما كانت سياسة حاكمة لنا أن نولي اهتماما حقيقيا وعلميا لتمكين المرأة المصرية في الداخل والخارج كأحد الروافد التي تقدمها المرأة المصرية بالخارج، لتكون نقطة التقاء وتقارب تخلق قناة حقيقية لشمل ودمج المصريات بالخارج في خطط التنمية الخاصة بالمرأة المصرية كحق أصيل لها كمواطنة مصرية".

فيما قالت الدكتورة هالة السعيد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية: "يسعدنا إطلاق برنامج تدريب المصريات في الخارج ليشمل كل فتاة وامرأة مصرية خارج جمهورية مصر العربية"، مضيفة أن البرنامج يأتي في إطار حرص الدولة المصرية والقيادة السياسية على تعزيز خطط التنمية المستدامة والشاملة والتي تتضمن تمكين الفتاة والمرأة المصرية اقتصاديا وسياسيا وإداريا من خلال التدريب المتطور وضمان تكافؤ الفرص لتولي مهام قيادية في مختلف المجالات التنموية.