الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
سياسة

رئيس مجلس الشيوخ يدعو الأعضاء لمناقشة دراسة حول النمو السكاني وتنمية الأسرة

الإثنين 28/مارس/2022 - 01:22 م
رئيس مجلس الشيوخ
رئيس مجلس الشيوخ

قال المستشار عبدالوهاب عبدالرازق، رئيس مجلس الشيوخ، إن شمس ثورة الثلاثين من يونيو أشرقت بأشعة واقع جديد عكست قدراً أكبر من التمكين للمواطن وتشير إلى مستوى أعلى من الاهتمام بالشأن العام، وهذا المناخ الجديد، حمل في طيّاته فرصًا سانحة لصياغة برنامج سكاني أكثر كفاءة وفاعلية، وذلك في كلمة ألقاها أمام الأعضاء اليوم الأثنين.

وأضاف رئيس مجلس الشيوخ أن الدستور الجديد تضمن ولأول مرة مادة تنص على أن:” تلتزم الدولة بتنفيذ برنامج سكاني يهدف إلى تحقيق التوازن بين معدلات النمو السكاني والموارد المتاحة، وتعظيم الاستثمار في الطاقة البشرية وتحسين خصائصها، وذلك في إطار تحقيق التنمية المستدامة” وهي المادة (41) من الدستور.

وتابع "تفعيلاً لذلك احتل الشأن السكاني الصفحات الأولي في أجندة القيادة السياسية فوضعت استراتيجية قومية للسكان والتنمية 2015 /2030 بغية الارتقاء بنوعية حياة المواطن المصري من خلال العمل على خفض معدلات الزيادة السكانية واستعادة ريادة مصر الإقليمية وذلك باتخاذ خطوات عملية لتحسين خصائص المواطن المصري المعرفية والمهارية والسلوكية وإعادة رسم الخريطة السكانية في مصر".

وأكد”عبدالرازق” أن المشروع القومي لتنمية الأسرة المصرية الذي أطلقه السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي جاء مستهدفًا الارتقاء بجودة حياة المواطن المصري والأسرة المصرية بضبط النمو السكاني، وكذا اتخاذ ما يلزم فى إطار الارتقاء بالخصائص السكانية من خلال عدة محاور:

منها الاقتصادى والذي يعني بتمكين المرأة المصرية اقتصاديًا والخدمي بتوفير وسائل تنظيم الأسرة بالمجان للجميع مع المتابعة المستمرة والثقافى؛ عن طريق رفع وعي المواطن المصري بالمفاهيم الأساسية للقضية السكانية وبالأثار الاجتماعية والاقتصادية للزيادة السكانية والتشريعي، الذي يستهدف وضع إطار تشريعي وتنظيم حاكم للسياسات المتخذة لضبط النمو السكاني والإعلامي؛ نظرًا لأهمية دور الإعلام في توعية المواطنين إلى جانب ما يتعلق بملف التحول الرقمى بإنشاء منظومة إلكترونية باسم “منظومة الأسرة المصرية” وكذا التوجه نحو تأسيس صندوق حكومي لتأمين وتنمية الأسرة المصرية، يمنح حوافز للأسر الملتزمة بمحددات ضبط النمو السكاني.

ووجه كلمته للأعضاء قائلا: "السيدات والسادة أعضاء المجلس الموقر، من مجلسكم الموقر منذ يومه الأول لم يدخر جهدًا في السعي إلى تحقيق آمال الشعب ودعم القيادة السياسية في مبتغاها الوطني وقد أعانه في رسالته التعاون البنَّاء مع الحكومة الرشيدة فجاءت الدراسة التى ستعرض على حضراتكم ثمرة جهد وعلم لجنة الصحة والسكان بالاشتراك مع مكتب لجنة حقوق الإنسان والتضامن الاجتماعي".

وأردف "وأراها خطوة هامة على الطريق الصحيح حيث نكأت جراح المشكلة السكانية وثبطت أغوارها فوقفت على أسبابها الحقيقية خلال العقود الماضية وأشارت إلى سبل علاجها بعد ان استعانت بالخبراء المتخصصين على المستوى الرسمي والشعبي واستمعت إلى وجهات نظر السادة الوزراء المعنيين وغيرهم من ممثلي الجهات ذات الصلة". 

وتابع "أيديكم دراسة داعمة لاستراتيجية الدولة نحو رؤية مصر 2030 أدعوكم والحكومة إلى مناقشتها والدلو بخبراتكم فيها تمحيصًا وتفنيدًا لتخرج من مجلسكم برؤية ثاقبة توصف الدواء لداء خبيث يعيق مجهودات الدولة الجبارة نحو التنمية الشاملة التى يقودها السيد الرئيس عبد الفتاح السيسي، ‏وفقنا الله لما فيه الخير للشعب المصري العظيم".