الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
رئيس التحرير
حازم عادل
مقالات الرأى

بعد الإطلاع.. علموا أولادكم ثقافة الحوار

الأربعاء 12/يونيو/2024 - 06:56 م

دعونا نتفق أن الحوار هو من أهم أدوات التواصل الفكري والثقافي والاجتماعي والاقتصادي التي تطلبها الحياة في المجتمع المعاصر لما له من أثر في تنمية قدرة الأفراد على التفكير المشترك والتحليل والاستدلال .

 

واذا كان ما سبق هو مفهوم الحوار فدعونا نخوض سويا في دهاليز أهمية الحوار في صورة المتعددة من تفاهم وتفهم واحترام متبادل وتعايش كبديل للصراع وأثره على مستوى الأسرة والمدرسة والعمل والمجتمع.

 

وفى ذات السياق دعونا نؤكد أيضا على أن الحوار حياة للأفراد فهو يحسن صورة الحياة لمن يتقن فوائده الكثيرة والمتعددة، باعتباره علاجا لكثير من الأمراض النفسية والاجتماعية الخفية التي يعانيها الكثير من الناس دون أن يعلموا، وتسبب لهم مشكلات اجتماعية مع الآخرين، من أجل ذلك بات ضروريا أن نعلم أولادنا ثقافة الحوار الذى يحرر النفس من الصراعات، وأن يتعلموا قبول النقد وفن الإصغاء .

 

وفى النهاية " تبقى ثقافة الحوار هي من الأنشطة التي تحرر الإنسان من الانغلاق والانعزالية"