الإثنين 17 يونيو 2024 الموافق 11 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
اقتصاد وبورصة

عائلة ساويرس يمتلكون أغلبية أسهمها.. إعلان إفلاس شركة FTI الألمانية في محكمة ميونيخ

الثلاثاء 04/يونيو/2024 - 01:39 م
إعلان إفلاس شركة
إعلان إفلاس شركة FTI الألمانية

أعلنت شركة FTI، ثالث أكبر شركة سفر في الاتحاد الأوروبي، إفلاسها. وقد تقدمت شركة FTI Touristik GmbH، الشركة الأم لمجموعة FTI، بإشهار إفلاسها إلى محكمة مقاطعة ميونيخ يوم الاثنين.

 

وقالت الشركة: ”في الوقت الحالي، تُبذل كل المحاولات لضمان إمكانية إنهاء الرحلات التي بدأت بالفعل في موعدها المقرر“. من المحتمل ألا تتم الرحلات التي لم تبدأ بعد أو أن تُستكمل جزئيًا بدءًا من يوم الثلاثاء (4 يونيو). 


وتضررت شركة FTI Touristik المنظمة للحدث فقط من طلب إشهار الإفلاس هذا. وفي المستقبل، سيتم تقديم طلبات مماثلة للشركات التابعة الأخرى.

 

بدا مستقبل شركة FTI مستقرًا، حيث تلقت ما مجموعه 595 مليون يورو كمساعدات حكومية من صندوق الاستقرار الاقتصادي (WSF) خلال أزمة كورونا. كان كونسورتيوم يرأسه المستثمر المالي الأمريكي سيرتاريس يعتزم الاستحواذ على مجموعة FTI مقابل يورو واحد وضخ 125 مليون يورو من رأس المال الجديد في الشركة. وكان لا يزال يتعين على سلطات مكافحة الاحتكار الموافقة على الصفقة.

 

ووفقاً للشركة، فإن مبيعات التذاكر في الآونة الأخيرة كانت أقل من التوقعات. ”بالإضافة إلى ذلك، أصر العديد من الموردين على الدفع النقدي المسبق. وبالتالي، كانت هناك حاجة متزايدة للسيولة التي لم يكن من الممكن تلبيتها قبل الانتهاء من عملية المستثمر.“ ووفقًا لصحيفة ”هاندلسبلات“، ظهرت فجأة مشكلة سيولة بعدة ملايين من اليورو في شركة FTI. ورفضت الدولة تقديم مساعدات إضافية بعد مفاوضات خلال عطلة نهاية الأسبوع.

 

وتتدخل مؤسسة ReiseSicherungsfonds الألمانية التي تأسست في عام 2021. وستتولى استرداد المدفوعات المسبقة للعملاء ونقل المسافرين الذين تقطعت بهم السبل وإسكانهم لحين رحلة العودة.

 

تم إنشاء ReiseSicherungsfonds كرد فعل لانهيار شركة السفر توماس كوك في سبتمبر 2019. لم تغطِ التغطية حينها سوى جزء متواضع من التكاليف، واضطرت الدولة إلى التدخل بالملايين. ووجدت مجموعة FTI، التي يعمل بها حوالي 11,000 موظف، نفسها في مأزق نتيجة للجائحة التي دفعت القطاع إلى أزمة خطيرة. وفي الآونة الأخيرة، شهدت الشركة، التي تحتل المركز الثالث في الاتحاد الأوروبي بعد TUI وDER Touristik، تحولاً إيجابياً في الأحداث بسبب زيادة الطلب. فقد سجلت الشركة، في السنة المالية السابقة 2022/2023، زيادة بنسبة 10% في الإيرادات لتصل إلى 4.1 مليار يورو وأرباحاً في حدود رقمين بالملايين.   لم تقدم الشركة المزيد من التفاصيل حول النتيجة.

 

وفقًا للمعلومات المقدمة، في البداية فقط العلامة التجارية المشغلة للرحلات السياحية FTI Touristik هي المتأثرة بشكل مباشر بطلب الإفلاس

 

نظراً للدعم الحكومي، بدا أن شركة FTI Touristik الألمانية للرحلات السياحية كانت على وشك العودة من جديد. ولكن مع تناقص الحجوزات ورفض المساعدات الفيدرالية، تجد الشركة نفسها الآن في وضع غير مستقر. فقد أعلنت شركة FTI إفلاسها وتم إلغاء الرحلات المخطط لها، مما أدى إلى تأثر عشرات الآلاف من المسافرين.