الخميس 18 أبريل 2024 الموافق 09 شوال 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
سياسة

محمد أنور السادات لـ يديعوت أحرونوت: إسرائيل لها حق الدفاع بسبب 7 أكتوبر.. ومصر لن تمنع المساعدات عن غزة

الأحد 28/يناير/2024 - 12:29 م
رئيس حزب الإصلاح
رئيس حزب الإصلاح والتنمية محمد أنور عصمت السادات

في خطوة على نهج عمه الرئيس الراحل محمد أنور السادات، تحدث رئيس حزب الإصلاح والتنمية  محمد أنور عصمت السادات لـ صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية، للتعليق عن تطورات الأحداث في قطاع غزة، وأيضا عن اتفاق السلام بين القاهرة وتل أبيب فضلا عن قضية محور فيلادلفيا الحدودي.

 

محمد أنور عصمت السادات، قال في حديثه إنه يتفهم الغضب الإسرائيلي ، بسبب القتل الذي ارتكبته حماس في المستوطنات الجنوبية واختطاف إسرائيليين إلى غزة في 7 أكتوبر، موضحًا أنه يثق في الدولة المصرية، وأن القاهرة وتل أبيب ليسا أعداء فهناك اتفاق سلام بين الجانبين.

 

 وخلال الحديث أشار إلى أن جميع الأطراف تجتمع وتجري حوارا من أجل حل المشاكل والأمور المتعلقة بقطاع غزة، ولكن فجأة من العدم قفزت قضية محور فيلادلفيا وتوتر العلاقات بين القاهرة وتل أبيب، وفق ما ذكرت وسائل إعلام عبرية.

 

وانتقد السادات السياسة الإسرائيلية قائلا: أعتقد أن الحكومة الإسرائيلية يمكن أن تكون أكثر ذكاء فنحن ندرك بالتأكيد أن لإسرائيل الحق في الدفاع عن نفسها، لكنها أخذت ذلك إلى جانب متطرف بغض النظر عن مصر، فإسرائيل تحاول دفع الجنود إلى الحدود المصرية، وهو أمر محرج للغاية، حسب وصفه.

 

وردا على ادعاءات الفريق الإسرائيلي أمام محكمة العدل الدولية، والتي مفادها أن مصر مسؤولة عن عدم إدخال مساعدات إنسانية كافية إلى قطاع غزة، قال السادات: هذا غير صحيح على الإطلاق، وتشويه للواقع وسمعت الاتهام الصارخ من ممثل إسرائيل في لاهاي، الذي ألقى اتهامات ثقيلة على مصر وكأننا أوقفنا نقل شاحنات المساعدات إلى غزة، وأنا أبلغكم: لم ولن يحدث ذلك انظروا من الذي يزيد من صعوبات إدخال المساعدات.

 

سحب السفير المصري لدى إسرائيل احتجاجا على تصرفات نتنياهو 

وأكد رئيس حزب الإصلاح والتنمية، أنه كان هناك تفكير في سحب السفير المصري لدى إسرائيل خالد عزمي احتجاجا على تصرفات رئيس الوزراء نتنياهو، وعدم تكلفته عناء التشاور مع مصر قبل خروجه للإدلاء بمثل هذه التصريحات.

 

وعن التصريحات المستمرة من الجانب الإسرائيلي قال: انتبهوا، هذه إعلانات لن تضر سكان غزة فحسب بل ستضر أيضًا بالشعب المصري، وهذا الحوار يجري بيننا، ويأتي أفراد أمن من إسرائيل إلى مصر ويجرون محادثات.


أما بالنسبة لمستقبل العلاقات بين مصر وإسرائيل، أكد السادات: إذا كانت تل أبيب تهتم بالعلاقات مع مصر، فعليها أن تفكر مرة أخرى في كيفية المضي قدمًا في ذلك، إنكم بتصريحاتكم تضعفون مكانة مصر في نظر شعبنا وفي عيون العالم وأعين العالم العربي، إسرائيل تتهم مصر بعدم فعل شيء لمساعدة سكان غزة، ماذا يجب أن يكون؟ فجأة تحاولون خلق شعور بالذنب فينا.. مصر ملزمة بمساعدة سكان غزة والحفاظ على العلاقات مع إسرائيل.


وفي ختام حديثه لـ الصحيفة العبرية، وجه عصمت السادات رسالة إلى إسرائيل قائلًا: حاولوا أكثر أن تستمعوا إلى المصريين، نحن بالتأكيد نتفهم ألمكم في 7 أكتوبر، لكن حملة الانتقام ضد سكان غزة يجب أن تتوقف، ونحن نحصي الضحايا منذ ذلك الحين.. أحصينا 26257 قتيلًا، معظمهم نساء وأطفال وشيوخ، وهناك 65 ألف جريح، ومن يعلم كم عدد المفقودين الذين دفنت منازلهم تحت الأنقاض في قطاع غزة.


وركز السادات بشكل خاص على التقارير المتعلقة بمقترحات قبول سكان قطاع غزة في مصر: قائلا إن خطة ترحيل الفلسطينيين إلى سيناء أو مدن القناة لن تؤتي ثمارها فحسب، بل ستتسبب في شرخ عميق للغاية في العلاقات بين الجانبين، يجب أن تأخذ إسرائيل ذلك الأمر في الاعتبار.. فنتنياهو اتصل بالرئيس السيسي وعلى عكس الماضي، رفض الأخير قبول المكالمة، وهذا بالتأكيد مفهوم بالنسبة لي، كمواطن مصري، يجب أن تفكر تل أبيب في علاقتها مع مصر.