الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

ضياء رشوان: الافراج عن عدد من المحبوسين بمناسبة ثورة 30 يونيو وعيد الأضحى

الثلاثاء 05/يوليو/2022 - 02:41 م
ضياء رشوان
ضياء رشوان

قال الدكتور ضياء رشوان الأمين العام للحوار الوطني إنه سيتم الإفراج عن عدد من المحبوسين بمناسبة ثورة 30 يونيو وعيد الأضحى المبارك خلال الفترة المقبلة .

وأضاف الدكتور ضياء رشوان نقيب الصحفيين على هامش الاجتماع الأول لمجلس أمناء الحوار الوطني أنه لن يتم دعوة أي جماعة شاركت في إراقة دماء الشعب المصري .

 

ضياء رشوان: الحوار الوطني هو إعادة لروح تحالف 30 يونيو

 

وقال ضياء رشوان، نقيب الصحفيين والمنسق العام للحوار الوطني، إن الحوار الوطني هدفه أولويات العمل الوطني وهو يتسع للجميع والخلاف في الرأي لا يفسد للوطن قضية، وفي كل مرحلة من مراحل الجلسات واجتماعات الحوار لابد أن يكون هناك مُخرجاتات فهذا الحوار هو إعادة لروح تحالف 30 يونيو.


وأشار رشوان، خلال الجلسة الافتتاحية لمجلس امناء الحوار الوطني، الي أن من لجأ الي الإرهاب ليس جزءا من الحوار الوطني ولن يستبعد من الحوار الوطني الا من خرب ومارس العنف، وهدف الحوار هو خلق مساحات مشتركة التي تسمح أحيانًا بالاتفاق التام وتسمح أحيانًا بالاختلاف التام.


وأكد المنسق العام: أن الحوار الوطني يهدف إلى وضع بدائل جدية وليس لإبراز الحيثيات فقط رغم أهميتها، ولكن ما يجب التركيز عليه في الحوار الوطني بدائل جدية وحقيقية ويكون لمتخذ القرار بدائل مطروحة، مؤكدا أنه في عام 1953 أعلنت الجمهورية في مصر.. واليوم نحن نبدأ أول خطوة نحو الجمهورية الجديدة.

 

وينطلق اليوم الثلاثاء أولي جلسات الحوار الوطني بمقر الأكاديمية الوطنية للتدريب بحضور أعضاء مجلس أمناء الحوار الذي يعكس تشكيله القوى السياسية والنقابية والأطراف المشاركة في الحوار.


وأوضح ضياء رشوان، المنسق العام للحوار الوطني أن انعقاد مجلس الأمناء هو البداية الرسمية لأعمال وفعاليات الحوار الوطني، والتي سينظر مجلس الأمناء خلال جلسته الأولى في تفاصيلها ومواعيدها ويتخذ القرارات اللازمة بشأنها، ويعلنها للرأي العام ليتيح له التفاعل مع الحوار والمشاركة فيه بمختلف الوسائل المباشرة والإلكترونية.


وأعلن المنسق العام للحوار الوطني أنه تأكيداً لحق الرأي العام في المعرفة والمتابعة الفورية والشفافة لمجريات الحوار، سيتم عقد مؤتمر صحفي لوسائل الصحافة والإعلام المصرية والأجنبية، عقب انتهاء اجتماع مجلس الأمناء، لإعلان ما تم فيه، وأن هذا الحق في المعرفة والمتابعة الفورية والشفافة سيكون مكفولاً للرأي العام طوال مجريات وفعاليات الحوار.