الأحد 14 يوليو 2024 الموافق 08 محرم 1446
رئيس التحرير
حازم عادل
تحقيقات وتقارير

قتلوهم بـ "دم بارد".. اعترافات 6 جنود إسرائيليين: "أطلقنا النيران كلما شعرنا بالملل كما يحلو لنا "

الأربعاء 10/يوليو/2024 - 04:43 م
جيش الاحتلال
جيش الاحتلال

نشر موقع 972+ الاسرائيلي تحقيقا استقصائيا حول اعترافات 6 جنود اسرائيليين  تبرز الممارسات الهمجية  والانتهاكات ضد المدنيين الفلسطنيين خلال الحرب على غزة ، جميعهم رفضوا ذكر اسماءهم باستثناء جندي واحد .

 

إن مثل هذه اللقطات النادرة، وذلك بسبب القيود المشددة  التي يواجهها الصحفيون في القطاع المحاصر والخطر المستمر على حياتهم. ولكن هذه الجرائم، التي لا يبدو أنها كانت لأسباب أمنية، تتفق مع شهادات  الـ 6 جنود الإسرائيليين بعد إطلاق سراحهم من الخدمة الفعلية بالجيش الاسرائيلي  في غزة في الأشهر الأخيرة.

 

يطلقون النار كما يحلو لهم

 

ويصف الجنود خلال شهادتهم غياب أي قواعد لإطلاق النار في الحرب ، حيث يطلق الجنود النيران كما يحلو لهم ، ويحرقون منازل الفلسطنيين  قبل احتلالها، وترسم الشهادات صورة لمشهد مليء بجثث المدنيين ، التي تُـترَك لتتعفن أو تأكلها الحيوانات الضالة؛ولا يخفي الجيش هذه الجثث عن الأنظار إلا قبل وصول قوافل المساعدات الدولية، حتى لا "تظهر صور الأشخاص في مراحل متقدمة من التحلل"،  وكل ذلك بإذن من قادتهم .

و وصف الجنود أن القدرة على إطلاق النار دون قيود منحتهم وسيلة لتفريغ طاقاتهم أو تخفيف الملل الذي يلازمهم في روتينهم اليومي. 


 

 

ويتذكر س.، وهو جندي احتياطي خدم في شمال غزة، قائلاً: "يريد الناس أن يعيشوا الحدث بشكل كامل،  لقد أطلقت أنا شخصياً بضع رصاصات دون سبب، في البحر أو على الرصيف أو مبنى مهجور،  ويصفون ذلك بأنه "نيران عادية"، وهو الاسم الرمزي لـ "أنا أشعر بالملل، لذا أطلق النار".


"كانت هناك حرية كاملة في التصرف"، هكذا قال ب.، وهو جندي آخر خدم في القوات النظامية في غزة لعدة أشهر، بما في ذلك في مركز قيادة كتيبته. " 


وشهد س. أن زملاءه الجنود كانوا "يطلقون النار كثيرًا، حتى بدون سبب - أي شخص يريد إطلاق النار، بغض النظر عن السبب، يطلق النار".

 

 

وأوضح م.، وهو جندي احتياطي آخر خدم في قطاع غزة، أن مثل هذه الأوامر تأتي مباشرة من قادة السرية أو الكتيبة في الميدان. وقال: "عندما لا تكون هناك قوات أخرى من جيش الدفاع الإسرائيلي في المنطقة.. فإن إطلاق النار يكون بلا قيود، مثل الجنون،  ولا يقتصر الأمر على الأسلحة الصغيرة: الرشاشات والدبابات وقذائف الهاون".


وحتى في غياب الأوامر من الأعلى، شهد م. أن الجنود في الميدان يأخذون القانون بأيديهم دائما، ،  "الجنود النظاميون، والضباط الصغار، وقادة الكتائب - الرتب الصغيرة الذين يريدون إطلاق النار، يحصلون على الإذن.


ولم يكن هناك سوى جندي واحد من بين الجنود الذين أجريت معهم المقابلات في إطار هذا التحقيق على استعداد للكشف عن اسمه: يوفال جرين، وهو جندي احتياطي يبلغ من العمر 26 عاماً من القدس خدم في اللواء الخامس والخمسين للمظليين في نوفمبر وديسمبر 2023 من العام الماضي (وقع جرين مؤخراً على رسالة من 41 جندي احتياطي يعلنون فيها رفضهم الاستمرار في الخدمة في غزة، في أعقاب غزو الجيش لرفح). وقال جرين لموقع +972 "لم تكن هناك قيود على الذخيرة. كان الناس يطلقون النار فقط لتخفيف الملل .".


ووصف جرين حادثة وقعت ذات ليلة خلال احتفالات عيد  الحانوكا اليهودي في ديسمبر، عندما "فتحت الكتيبة بأكملها النار معًا مثل الألعاب النارية، بما في ذلك الذخيرة الكاشفة التي تولد ضوءًا ساطعًا. 
وقد أحدثت لونًا مجنونًا، أضاء السماء، ولأن الحانوكا هو "مهرجان عيد الأنوار "، فقد أصبح رمزا لذلك .


كما سمع الجندي ب   تصريحات من أحد الجنود  بأن الرهائن  الاسرائيليين قد ماتوا، وليس لديهم أي فرصة للنجاة، ويجب التخلي عنهم"،  وأضاف قائلا:  "هذا أزعجني أكثر من أي شيء آخر... لقد ظلوا يرددون، "نحن هنا من أجل الرهائن"، ولكن من الواضح أن الحرب تلحق الضرر بالرهائن. كانت هذه هي فكرتي آنذاك؛ واليوم تبين أنها صحيحة.

 

و قال الجندي  أ. عن تجربته في غرفة العمليات، قائلا:  "شعرت وكأنني ألعب لعبة كمبيوتر،  وبعد أسبوعين فقط أدركت أن هذه مبان حقيقية تنهار: إذا كان هناك سكان في الداخل،  فإن المباني تنهار على رؤوسهم، وحتى إذا لم يكن هناك سكان، فإنها تنهار بكل ما بداخلها".


وقال د.، وهو جندي احتياطي، إن لواءه كان متمركزًا بجوار ممرين للسفر "إنسانيين"، أحدهما لمنظمات الإغاثة والآخر للمدنيين الفارين من شمال القطاع إلى جنوبه.

رائحة الموت مروعة

 

و أضاف إن المدنيين كانوا يأتون في كثير من الأحيان إلى المناطق التي تمر بها قوافل المساعدات من أجل البحث عن الفتات الذي قد يسقط من الشاحنات؛ ومع ذلك، كانت السياسة هي إطلاق النار على أي شخص يحاول الدخول إلى المنطقة.


كما شهد الجنود بأن جثث الفلسطينيين الذين يرتدون ملابس مدنية ظلت متناثرة على طول الطرق والأراضي المفتوحة في مختلف أنحاء غزة. وقال س.، وهو جندي احتياطي: "كانت المنطقة بأكملها مليئة بالجثث. وهناك أيضًا كلاب وأبقار وخيول نجت من القصف ولم يعد لديها مكان تذهب إليه. لا يمكننا إطعامها، ولا نريدها أن تقترب كثيرًا أيضًا. لذا، فمن حين لآخر ترى كلابًا تتجول بأجزاء أجساد متعفنة. هناك رائحة موت مروعة".

 

و لكن قبل وصول القوافل الإنسانية، كما أشار س.، يتم انتشال الجثث. "تنزل جرافة من طراز دي-9 كاتربيلر ومعها دبابة، وتنظف المنطقة من الجثث، وتدفنها تحت الأنقاض، وتقلبها جانباً حتى لا تراها القوافل ــ حتى لا تظهر صور الأشخاص في مراحل متقدمة من التحلل.


قبل أن تغادر احرق المنازل 


كما وصف اثنان من الجنود الذين أجريت معهم المقابلات في هذا المقال كيف أصبح حرق المنازل الفلسطينية ممارسة شائعة بين الجنود الإسرائيليين، فكان المتبع أنه قبل أن تغادر المكان ، عليك أن تحرق كل منزل"، هكذا كرر الجندي  ب في لقاءه "هذا الأمر مدعوم على مستوى قائد الكتيبة، والهدف من ذلك هو منع الفلسطينيين من العودةمرة أخرى، وإذا تركنا وراءنا أي ذخيرة أو طعام.


قبل المغادرة، كان الجنود يكدسون الفرش والأثاث والبطانيات، و"باستخدام بعض الوقود أو أسطوانات الغاز"، كما لاحظ ب.، "كان المنزل يحترق بسهولة، كان أشبه بالفرن".

 

وقال جرين  أحد الجنود الذي صرح عن أسمه ، إن الدمار الذي خلفه الجيش الإسرائيلي في غزة "لا يمكن تصوره". وأضاف أنهم في بداية القتال كانوا يتقدمون بين المنازل على مسافة 50 متراً من بعضها البعض، وكان العديد من الجنود "يعاملون المنازل وكأنها متجر للهدايا التذكارية "، وينهبون كل ما لم يتمكن سكانها من أخذه معهم.