الأربعاء 19 يونيو 2024 الموافق 13 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
تحقيقات وتقارير

آخرهم إيرلندا والنرويج وأسبانيا.. 147 دولة من أصل 193 يعترفون بالدولة الفلسطينية

الأربعاء 22/مايو/2024 - 12:05 م
دولة فلسطين
دولة فلسطين

اعترفت إيرلندا وإسبانيا والنرويج  اليوم ، الأربعاء، بدولة فلسطينية "مستقلة"، في خطوة قد تتخذها عدة دول أوروبية أيضا رغم التحذيرات الإسرائيلية، حيث قال إسبن بارت  وزير الخارجية النرويجي ، في مؤتمر صحفي، الأربعاء، إن اعتراف النرويج وإسبانيا وأيرلندا رسميا بدولة فلسطينية مستقلة سيدخل حيز التنفيذ في 28 مايو.

 

كما أشار رئيس الوزراء الأيرلندي سايمون هاريس، الأربعاء، أنها خطوة تم تنسيقها مع إسبانيا والنرويج ،  وإنه "يوم تاريخي ومهم لإيرلندا ولفلسطين"، وصرح رئيس الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز أن بلاده ستعترف بدولة فلسطين يوم 28 مايو.

 

وأدلى سانشيز، الزعيم الاشتراكي الإسباني الذي يتولى السلطة منذ عام 2018، بالإعلان، الذي كان متوقعا على نطاق واسع، أمام برلمان البلاد، الأربعاء.

 

يذكر  انه في 15 نوفمبر 1988، أي بعد نحو سنة من انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى ضد الاحتلال الإسرائيلي، أعلن زعيم منظمة التحرير ياسر عرفات في الجزائر العاصمة عن «قيام دولة فلسطين» وعاصمتها القدس، من منبر المجلس الوطني الفلسطيني في المنفى. وبعد دقائق، اعترفت الجزائر رسمياً بـ«الدولة الفلسطينية المستقلة».

 

وبعد أسبوع، اتخذت 40 دولة، من بينها الصين والهند وتركيا ومعظم الدول العربية، الخطوة نفسها. وتبعتها جميع دول القارة الأفريقية والكتلة السوفياتية تقريباً.

 

في عامي 2010 و2011، اعترف معظم بلدان أميركا الوسطى واللاتينية بالدولة الفلسطينية.

 

 وتعتبر السويد أول دولة في الاتحاد الأوروبي تعترف بالدولة الفلسطينية في عام 2014 ، بعد أن فعلت ذلك جمهورية التشيك والمجر وبولندا وبلغاريا ورومانيا وقبرص قبل الانضمام إلى الاتحاد الأوروبي.

 

و وفقا لمركز المعلومات الوطني الفلسطيني (وفا) قد تم الاعتراف بدولة فلسطين عدد 144 دولة حتى الان.

 

واعتمدت الجمعية العامة للأمم المتحدة قرارا  مؤخرا، يوصي مجلس الأمن بإعادة النظر في عضوية الفلسطينيين بشكل إيجابي.

 

وتعد فلسطين حاليا دولة غير عضو لها صفة المراقب بالأمم المتحدة، وقد حصلت على هذا الوضع بعد قرار اعتمدته الجمعية العامة بأغلبية كبيرة في 29 نوفمبر/تشرين الثاني 2012، حيث اعتمد القرار بتأييد 138 دولة ومعارضة 9 وامتناع 41 عن التصويت.