الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
سياسة

البياضي يتقدم بأول تحرك برلماني بعد الإعلان عن مشروع جديد لازدواج قناة السويس

الخميس 07/مارس/2024 - 12:06 م
الدكتور فريدي البياضي
الدكتور فريدي البياضي

تقدم الدكتور فريدي البياضي، عضو مجلس النواب و نائب رئيس الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي بسؤال موجه لرئيس الوزراء وفيما يلي نصه: 


أعلنت هيئة قناة السويس عن  نية الدولة عمل استكمال ازدواج قناة السويس بمسافة 80 كم؛ أي أطول من المشروع السابق الذي تكلف نحو 64 مليار جنيه لحفر التفريعة (نحو 10 مليارات دولار بسعر الصرف وقت البدء في تنفيذ المشروع )، ولم يكف المبلغ فاقترضت الدولة  نحو 850 مليون دولار من البنوك المحلية، بينما تحملت الميزانية العامة للدولة حوالي 7.6 مليارات جنيه سنويا، هي مقدار خدمة الدين لـ64 مليارا جرى جمعها.


وهنا يجب أن تجاوب الحكومة على عدة أسئلة؛
-هل هذا هو الوقت الأنسب للتفكير في مشروع بهذا الحجم في ظل أزمة اقتصادية طاحنة؛ مازلنا نحاول الخروج منها؟!


-هل هذا هو الوقت الأنسب في ظل أزمة إقليمية وتحديات جيوسياسية  أدت إلى تراجع حجم الملاحة وإيرادات قناة السويس إلى 50%؜؟!


-كيف يتماشى هذا الإعلان مع تعهد الحكومة بالتوقف عن البدء في أي مشروعات عملاقة جديدة؟!
-صرح السيد الفريق رئيس الهيئة أن المشروع الجديد لن يحمّل موازنة الدولة اي أعباء؛ بل سيتم الصرف عليه من عائد المشروعات الاستثمارية لقناة السويس! فهل استقلت قناة السويس عن الدولة المصرية؟! و هي أحد اهم موارد الدولة ان لم تكن أهمها بالفعل! ولماذا تصمم الحكومة على عدم الالتزام بفكرة وحدة الموازنة العامة للدولة؟!


-أين هي دراسة الجدوى الداخلية التي تحدث عنها رئيس الهيئة والتي قامت بها إدارة التخطيط بالهيئة؟ 
-لماذا لم تُطرح دراسة الجدوى الأولية  للدراسة و المناقشة داخل لجان  البرلمان المتخصصة قبل طرحها لشركات خارجية؟!


-ذكر رئيس الهيئة أسماء الشركتين المصريتين اللتين ستقومان بعمل دراسة الجدوى. فعلى أي أساس تم اختيار هاتين الشركتين؟ وما  هي تكلفة هذه الدراسة؟ و هل الأنسب ان تقوم بها شركتان هندسيتان بدلاً من شركات أو مؤسسات مالية كبيرة؛ لدراسة  الجدوى الاقتصادية في الأساس؟!


وتساءل النائب أخيراً: هل استكمال   هذا المشروع سيتطلب دخول جهات و دول أخرى  في مشروعات استثمارية على امتداد القناة و في سيناء بما يشكّله من خطورة على أمن مصر القومي في هذه المنطقة تحديداً؟!