الخميس 29 فبراير 2024 الموافق 19 شعبان 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

الأمان بات مفقودا.. الأوضاع في رفح الفلسطينية تنذر بكارثة إنسانية

الإثنين 12/فبراير/2024 - 10:40 ص

عرضت قناة "القاهرة الإخبارية"، تقريرا تلفزيونيا بعنوان "الأمان بات مفقودا.. الأوضاع في رفح الفلسطينية تنذر بكارثة إنسانية".


الأرض تضيق أمام سكان غزة، حيث إن مدينة رفح الفلسطينية الواقعة جنوبي القطاع غصت بالنازحين لتصبح واحدة من آخر المناطق المتبقية التي يفرون إليها خوفا من القصف الإسرائيلي المتواصل وبحثا عن أمان بات مفقودا.

 

ليس الموت من القصف ما يلاحقهم فقط، فالموت جوعا أو مرضا يتربص بهم، لا سيما الأطفال الذين يدفعون الثمن الأكبر جراء وحشية الاحتلال.

 

لا طعام ولا ماء نظيف ولا وقود ولا دواء في مخيمات النازحين بمدينة رفح الفلسطينية التي تكافح العائلات النازحة فيها من شمال ووسط قطاع غزة للبقاء على قيد الحياة والحفاظ على الذين تبقى من أبنائهم.

 

أوضاع كارثية دفعت الباحثين إلى البحث يوميا عن حلول بدائية للتكيف في الظروف المأساوية التي يعيشونها في ظل نقص الأساسيات الضرورية للحياة. 

 

والجدير بالذكر أن الحرب إسرائيل وحركة حماس دخلت يومها 129 وسط إرتفاع كبير في عدد الشهداء والجرحي من الفلسطنيين تصل إلى  28,176 شهيدا و67,784 جريحا، ولا يزال الالاف من الشهداء والجرحى تحت الركام  لم يتم انتشالهم من تحت الانقاض .