الأربعاء 29 مايو 2024 الموافق 21 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
تحقيقات وتقارير

توافق مصري ألماني حول عدد من الملفات الفلسطينية.. سامح شكري: الاحتلال سبب لعدم الاستقرار في المنطقة.. والمساعدات الإنسانية لغزة تواجه تعطيلا كبيرا.. بيربوك: نعمل مع مصر للدفع نحو إقرار هدن إنسانية

الثلاثاء 09/يناير/2024 - 01:25 م
 وزير الخارجية المصري
وزير الخارجية المصري مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك

ناقش سامح شكري وزير الخارجية المصري  مع نظيرته الألمانية أنالينا بيربوك، الأوضاع في غزة واستمرار الأعمال العسكرية الإسرائيلية، والأثار المدمرة، ونفاذ المساعدات الإنسانية، هذا بجانب مناقشة العمل على استعادة الأفاق السياسية المتصلة بحل الدولتين.

 

وأضاف "شكري"، خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيرته الألمانية في العاصمة الإدارية الجديدة، نقلته "القاهرة الإخبارية"، أن استمرار الاحتلال الإسرائيلي من بين الأسباب الرئيسية لعدم الاستقرار بالمنطقة، مشددًا على التعامل مع كافة القضايا المرتبطة بأمن جميع شعوب المنطقة وتحقيق كافة الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني.

 

 المساعدات الإنسانية لغزة تواجه تعطيلا كبيرا من إسرائيل

قال سامح شكري وزير الخارجية، إن العلاقات المصرية الألمانية علاقات وثيقة تطورت خلال الأعوام الماضية ومتشعبة، وجاري التطلع لاستمرار العمل الوثيق مع ألمانيا لتحقيق المصلحة المشتركة، فالشراكة الألمانية استراتيجية ونتطلع لاستمرار التواصل والتشاور من أجل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين أو تناول القضايا الإقليمية والدولية ذات الإهتمام المشترك.

 

وأضاف شكري، أن وزيرة الخارجية الألمانية ستذهب إلى العريش ومعبر رفح للإطلاع بشكل مباشر على الجهود الضخمة التي تبذلها مصر والهلال الأحمر المصري في توفير المساعدات الإنسانية، رغم التعطيل الكبير بسبب عمليات التحقق المبالغ بها من جانب الجانب الإسرائيلي.

 

وشرح شكري أن العمليات الإسرائيلية والجرائم مستمرة بحق الشعب الفلسطيني من استهداف النازحين للتوجه إلى الجنوب، والتهجير القسري من شمال القطاع لجنوبه والمعاناة الإنسانية، إذ قتل 23 ألف شخص أغلبهم من النساء والأطفال، مؤكدا على الرفض التام للإجراءات المتخذة ضد الشعب الفلسطيني وإجباره على التهجير، وضرورة وقف إطلاق النار وهو أمر حتمي للتعامل مع هذه الأزمة.

 

شكري ينتقد المجتمع الدولي: لم نسمع أي إدانة لاستهداف الصحفيين في غزة

 

أعرب  وزير الخارجية، عن أسفه لاستشهاد المزيد من الصحفيين على يد قوات الاحتلال الإسرائيلي، قائلا: "اعتدنا عندما يتعرض صحفي للضرر أن يهب المجتمع الدولي للإدانة والانتقاد، لكن لم نسمع أي إدانة عن استهداف دولة الاحتلال الإسرائيلي للصحفيين واستهداف المدنيين أيضا، بخلاف منع دخول الصحفيين والمسؤولين إلى قطاع غزة بشكل متعمد وكبير".

 

وأضاف  أنّه يجب النظر والاستماع للأطفال ممن فقدوا أسرهم بالكامل، فمعاناتهم ترقى لنفس المرتبة الإنسانية لقضايا أخرى مثل قضايا المحتجزين لدى فصائل المقاومة.

 

وشدد وزير الخارجية، على أنّ الصراع بين الفلسطينيين ودولة الاحتلال الإسرائيلي لم يبدأ يوم 7 أكتوبر، متابعا: "يجب ألا نغفل سنوات وعقود من الاعتداء على الحقوق الفلسطينية واستهداف الفلسطينيين والقتل المتعمد وهدم المنازل".

 

 المجتمع الدولي عاجز عن المطالبة الصريحة بوقف إطلاق النار في غزة

طالب  شكري، بضرورة وقف إطلاق النار في قطاع غزة، قائلاً "لا يمكن أن نتحدث عن أمور قد يُفهم منها قبول هذا الوضع من العمليات العسكرية وقتل 23 ألف مدني، وهناك أكثر 10 آلاف طفل فقدو أرواحهم ومزيد منهم تحت الأنقاض، ومازال المجتمع الدولي عاجزا عن المطالبة الصريحة بوقف إطلاق النار ثم التعامل مع أي قضايا أخرى".

 

وأضاف ، أن وقف إطلاق النار وتوفير المساعدات لأكثر من 2 مليون مواطن يعيشون بالعراء دون مأوى ودون مأكل ورعايا صحية، هو أمر مهم، مشيرا لاستهداف البنية الأساسية وتدمير 70% من مباني غزة، مقدمًا التعازي لأهالي الشهداء الفلسطينيين.

 

2 مليون فلسطيني تحت الحصار في جنوب غزة دون توافر الاحتياجات الأساسية لهم

قال سامح شكري وزير الخارجية، إننا يجب ألا نغفل سنوات وسنوات من الاعتداء على الحقوق الفلسطينية، فهناك احتلال معترف به دوليا يستهدف الفلسطينيين ويتعمد قتلهم وتهجيرهم من الأراضي وهدم المنازل وتوسيع رقعة الاستيطان في الأراضي الفلسطينية.

 

وطالب وزير الخارجية، خلال مؤتمر صحفي يُعقد الآن مع نظيرته الألمانية في العاصمة الإدارية الجديدة، ونقلته "القاهرة الإخبارية"،بأن ينال الشعب الفلسطيني حقوقه المشروعة، مؤكدا "التعقيدات المتصلة بهذه القضية لابد أن ننظر لها بمنظور شامل ولابد التركيز على وقف إطلاق النار في غزة والتعامل مع القضايا الأمنية ووصول المساعدات الإنسانية ومنع التهجير".

 

وأضاف "شكري"، أن كل الإجراءات والخطوات التي يتبعها الاحتلال الإسرائيلي في الوقت الحالي هدفها تهجير الفلسطينيين، متابعًا: "لا يمكن أن يظل 2 مليون فلسطيني محاصرون في رقعة في الجنوب بهذا الشكل ولا يتوافر لهم الاحتياجات الأساسية، ونتوهم أنه يوجد جهود تبذل لمنع التهجير، فلم نر جهودا حقيقية لمنع التهجير ومن ضمنها توسيع المساعدات".

 

 وزيرة خارجية ألمانيا: نعمل مع مصر للدفع نحو إقرار هدن إنسانية في غزة

أكدت وزيرة الخارجية الألمانية، أنالينا بيربوك، أن بلادها تعمل مع مصر للدفع نحو إقرار هدن إنسانية في قطاع غزة، موضحة أن بلادها قدمت مساعدات للمواطنين الفلسطينيين لكنها ليست كافية، موضحة أنه لا يمكن استمرار هذا الوضع بهذا الشكل؛ ولذا يجب زيادة هذه الاستعدادات.

 

وأوضحت وزيرة خارجية ألمانيا في مؤتمر صحفي مع نظيرها المصري خلال زيارتها للقاهرة ، أنها ستزور رفح والعريش اليوم للاطلاع على الدور المصري الداعم للفلسطينيين، مُشيرة إلى أنها ستتابع ما تقوم به المنظمات الإنسانية والأممية، مُشددة على ضرورة دخول المساعدات بشكل عاجل وسريع وفتح المعابر الإسرائيلية؛ كي تصل المساعدات بشكل كافٍ لغزة.

 

وأشارت إلى أن ألمانيا تدعم وصولًا سريعًا وكبيرًا من المساعدات للمدنيين الفلسطينيين، مُشددة على ضرورة إطلاق سراح الرهائن في أقرب فرصة ممكنة، موضحة أن هناك اتفاقًا مصريًا ألمانيًا بضرورة حل الدولتين.

 

ويُواصل الاحتلال الإسرائيلي عدوانه المُكثف وغير المسبوق على قطاع غزة، جوًا وبرًا وبحرًا، للشهر الرابع تواليًا، مُخلّفًا آلاف الشهداء والجرحى، معظمهم من الأطفال والنساء.

 

ولا يزال آلاف الشهداء والجرحى لم يتم انتشالهم من تحت الأنقاض؛ بسبب تواصل القصف وخطورة الأوضاع الميدانية، في ظل حصار خانق للقطاع وقيود مُشددة على دخول الوقود والمساعدات الحيوية العاجلة للتخفيف من الأوضاع الإنسانية الكارثية.