الثلاثاء 28 مايو 2024 الموافق 20 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
تحقيقات وتقارير

التفاصيل الكاملة لـ 10 أيام ترشح.. رسمياً  4 مرشحين يخضون الانتخابات الرئاسية 2024 .. والمرشح الرئاسى عبد الفتاح السيسي أول المتقدمين .."الشهابي":مصر ستشهد انتخابات رئاسية حقيقية

السبت 14/أكتوبر/2023 - 11:29 م
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية

أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات، غلق باب الترشح للانتخابات الرئاسية 2024، حيث تقدم 4 مرشحين محتملين بأوراقهم وهم: عبد الفتاح السيسي، الرئيس الحالي ، ورئيس حزب الشعب الجمهوري حازم عمر، ورئيس حزب الوفد عبد السند يمامة ورئيس حزب المصري الديمقراطي فريد زهران.

 

ومنذ إعلان "الهيئة" عن فتح باب الترشخ فى الـ5 من أكتوبر الجاري،  بدء المرشحون  فى جمع "التوكيلات والتزكيات" من النواب والمواطنين  خاصة أن باب الترشح ظل مفتوحاً  لمدة 10 أيام وهي المدة التي حددتها "الهئية" منذ الإعلان عن فتح باب الترشح.

 

وفى وقت سابق أعلنت "الهيئة" الشروط الواجب توافرها فيمن يترشح رئيسًا للجمهورية بأن يكون مصريًا من أبوين مصريين، وألا يكون قد حمل أو أي من والديه أو زوجه جنسية دولة أخر وأن يكون حاصلًا على مؤهل عال وأن يكون متمتعًا بحقوقه المدنية والسياسية، وألا يكون قد حكم عليه في جناية أو جريمة مخلة بالشرف أو الأمانة ولو كان قد رد إليه اعتباره، وأن يكون قد أدى الخدمة العسكرية أو أعفى منها قانونًا، وألا يقل سنه يوم فتح باب الترشح عن أربعين سنة ميلادية وألا يكون مصابًا بمرض بدنى أو ذهني يؤثر على أدائه لمهام رئيس الجمهورية.

 

كما يشترط فيما يترشح أن يزكى المترشح عشرون عضوًا على الأقل من أعضاء مجلس النواب، أو يؤيده ما لا يقل عن خمسة وعشرين ألف مواطن ممن لهم حق الانتخاب في خمس عشرة محافظة على الأقل، وبحد أدنى ألف مؤيد من كل محافظة منها وفي جميع الأحوال لا يجوز تزكية أو تأييد أكثر من مترشح.

 

وحددت "الهيئة" المستندات المطلوبة من المرشح والتى تتمثل  فى صورة بطاقة الرقم القومي للمرشح الرئاسي وشهادة ميلاد وصورة رسمية من المؤهل الحاصل عليه وصحيفة الحالة الجنائية لطالب الترشح وشهادة بأنه أدى الخدمة العسكرية أو أعفي منها طبقا للقانون وإقرار الذمة المالية المنصوص عليه في القانون رقم 62 لسنة 1975 في شأن الكسب غير المشروع التقرير الطبي الخاص بالمرشح والتوقيع على إقرار طالب الترشح بأنه مصري من أبوين مصريين، وبأنه لم يحمل هو أو أي من والديه أو زوجه جنسية دولة أخرى.

 

وجهزت "الهيئة" قاعة كبرى بالطابق الأرضي والتى تشهد يوميا انعقاد اجتماع لجنة تلقى أوراق الترشح للانتخابات الرئاسية برئاسة المستشار أحمد بنداري مدير الجهاز التنفيذى للهيئة، وذلك لاستقبال المرشحين أو وكلائهم القانونيين، لتقديم طلب الترشح من الساعة التاسعة صباحا وحتى الخامسة مساء، وعقب تقديم الأوراق رسميا تتولى لجنة تلقى أوراق الترشح فحص المستندات المقدمة وعد التزكيات أو تأييدات المواطنين باستخدام أجهزة الماسح الضوئي.

 

ومنذ الاعلان عن فتح باب الترشح،  ثار الجدل حول أحد المرشحين المحتملين للسباق الرئاسي، لكنه فشل فى جمع التوكيلات اللازمة التي حددها الدستور والقانون، فضلاً عن قيام أنصاره  بتزوير توكيلات بطريقة غير قانونية  لكن وزارة الداخلية كانت لهم بالمرصاد، وأعلنت  القبض على عددا منهم،  ورغم هذا لم يستطع جمع التوكيلات وأعلنت حملته بالانسحاب من السباق الرئاسى.

 

 من جانبه  قال ناجي الشهابي، رئيس حزب الجيل الديمقراطي، إن  المرشحيين الذين تقدموا  للانتخابات الرئاسية جادين فى ترشحهم،  منهم مرشح هو بالفعل رئيسًا للجمهورية وهو  الرئيس عبد الفتاح السيسي و 3 مرشحين آخرين كل من هما لدية  حزب سياسي كبير،  واستطاعوا بالفعل أن يحصوا على النصاب القانوني للتزكية المقررة دستوريًا للترشح لرئاسة الجمهورية. وبالتالى هذه الانتخابات تدور حول  مرشحيين حقيقيين ولديهم أحزاب حقيقية جادة هدفها أن مصر تشهد انتخابات  رئاسية تعددية حزبية حقيقية.

 

وأضاف الشهابى، فى تصريحات خاصة لـ"مصر تايمز" أن الهئية  الوطنية للانتخابات هي المسئول الأول عن العملية الانتخابية، وهي من ألزمت نفسها بالحياد وأنها تقف علي مسافة واحدة من كل المرشحين وأعلنت هذا منذُ اللحظة الأولي من اعلان فتح باب الترشح، كما سُمح للمنظمات المحلية والدولية بمتابعة الانتخابات، والتعاون مع أي منظمة لها أي ملاحظات أو تعليقات على سير العملية الانتخابية، كما فتحت البابأمام شكاوي المرشحين وأنصارهم وأكدت أيضا على أنها تقف على مسافة واحدة من جميع المرشحين.

 

وأشار "الشهابي" إلى أن الانتخابات الرئاسية  سوف تجري تحت اشراف قضائي، فضلاً عن أنها جلعت انتخابات الرئاسة والاعادة قبل انتهاء الموعد الدستوري للاشرف القضائي على الانتخابات فى مصر  لأن حتي الآن البرلمان  لم يناقش تعديل قانون الهيئة الوطنية للانتخابات وهذا أمر يحسب للهيئة الوطنية بأن تُطمئن المرشحين بأن  تجري الانتخابات تحت اشراف قضائي قبل انتهاء  المدة الدستورية للاشراف القضائي وهذه عملية مهمة جدا لأبد أن ننتبه لها.

 

وشدد الشهابي  على أن الهيئة كانت بالمرصاد لكل من سولت له نفسه بالخروج عن الدستور والقانون فيما يتعلق بأوراق الترشح، حتي أن أحد المرشحين طالب بالحصول على تأييد من المواطنين من خلال " ميزة" جديدة " تمكنه من الحصول على توكيلات من خلال مواقع التواصل الاجتماعي،  لكن الهيئة رفضت هذا خاصةً أنها تقف على مسافة واحد بين الجميع.

 

وحول عدم ترشح أي سيدة إلى الانتخابات الرئاسية قال "الشهابي" إن المرأة تحتاج إلى قاعدة شعبية كبير وأن يكون لها تاريخ سياسي ومعروف للجميع ولديها خبرات تراكمية  فى إدارة أمور الدولة وملمه بكل كبيرة وصغيرة، منها التحديات والقضايا التي تواجه الوطن وهذه ليست عملية سهلة ولذلك عندما وجدت ثلاث رؤساء أحزاب كبار ينافسون على الرئاسة أمام الرئيس السيسي  "أطمن قلبي" خاصة أنهم يمتلكون خبرات تراكمية سواء كانت سياسية أواقتصادية أو اجتماعية.

 

وكان المرشح الرئاسي عبد الفتاح السيسي  قد تقدم بأوراق ترشحه للرئاسة يوم 7 أكتوبر الماضى عن طريق وكيله المستشار محمود فوزى الممثل القانوني، ليصبح أول مرشح رئاسي رسمى بعدد 424 تزكية من نواب الشعب ومليون و130 ألف تأييد تقريبا من المواطنين. 

 

فيما تقدم المرشح فريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي بأوراق ترشحه يوم 8 أكتوبر متضمنة 30 تزكية من أعضاء مجلس النواب كشرط أساسي تضمنه الدستور والقانون لتقديم أوراق الترشح، والتى تجاوزت هذه التزكيات النصاب القانوني المطلوب للترشح بالانتخابات وهو 20 عضوا بمجلس النواب. 

 

كما تقدم الدكتور عبد السند يمامة رئيس حزب الوفد، يوم 9 أكتوبر بأوراق ترشحه متضمنة 27 تزكية من أعضاء مجلس النواب الى لجنة تلقى وفحص أوراق الترشح للانتخابات الرئاسية 2024، وتقدم المرشح الرئاسي المحتمل حازم عمر  يوم الجمعة  13 أكتوبر عن بأوراق ترشحه  متضمنة  48 تزكية من النواب.

 

ومن المقرر أن تعلن  الهيئة الوطنية للانتخابات  يومي 16 و17 أكتوبر الجاري  للإعلان ونشر القائمة المبدئية لأسماء المرشحين وأعداد المزكين أو المؤيدين لكل منهم، فى الجريدة الرسمية، كما حددت يوم 9 نوفمبر لإعلان القائمة النهائية للمترشحين ورموزهم الانتخابية ونشرها فى الجريدة الرسمية، على أن تبدأ الدعاية الانتخابية اعتبارا من يوم 9 نوفمبر.

 

 

وحددت الهيئة 3 أيام للاقتراع المصريين بالخارج على أن يبدأ التصويت من التاسعة صباحا وحتى التاسعة مساء بتوقيت كل دولة ايام 1 و2 و3 ديسمبر، كما حددت 3 أيام لتصويت المصريين فى الداخل، وهى 10 و11 و12 ديسمبر وحددت يوم  13 ديسمبر لانتهاء عملية الفرز وإرسال المحاضر للجان العامة بشأن جميع المسائل المتعلقة بعملية الاقتراع.

 

ومن المقرر أن تعلن  الهيئة يوم 18 ديسمبر  نتيجة فى الجولة الاولى بالجريدة الرسمية، وفى حالة الاعادة تعلن النتيجة النهائية للانتخابات ونشرها فى الجريدة الرسمية يوم 16 يناير.