الجمعة 03 فبراير 2023 الموافق 12 رجب 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
عاجل

الرئيس السيسي والقادة العرب يبحثون مسارات التعاون والتحديات بالمنطقة بقمة أبوظبي

الأربعاء 18/يناير/2023 - 12:18 م
الرئيس عبد الفتاح
الرئيس عبد الفتاح السيسي

استضاف رئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، اليوم الأربعاء، لقاء أخويًا تشاوريًا مع إخوانه قادة الدول الشقيقة: الرئيس عبدالفتاح السيسي، والسلطان العماني هيثم بن طارق، وأمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني، وعاهل مملكة البحرين الملك حمد بن عيسى آل خليفة، وعاهل المملكة الأردنية الهاشمية الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

 

الرئيس السيسي والقادة العرب يبحثون مسارات التعاون والتحديات بالمنطقة بقمة أبوظبي

 

ويهدف اللقاء الأخوي ــ الذي عقده القادة في العاصمة أبوظبي تحت عنوان «الازدهار والاستقرار في المنطقة» ــ إلى ترسيخ التعاون وتعميقه بين دولهم الشقيقة في جميع المجالات؛ التي تخدم التنمية والازدهار والاستقرار في المنطقة، وذلك عبر مزيد من العمل المشترك والتعاون والتكامل الإقليمي.

 

وبحسب ما نشرته وكالة الأنباء الإماراتية، بحث الرئيس السيسي والقادة العرب مسارات التعاون والتنسيق المشترك، وكذلك التحديات التي تشهدها المنطقة، وفيما يلي نوضح لكم أبرز النقاط التي تناولها اللقاء التشاوري:

 

- بحث القادة العلاقات الأخوية بين دولهم، ومختلف مسارات التعاون والتنسيق المشترك في جميع المجالات؛ التي تخدم تطلعات شعوبهم إلى مستقبل تنعم فيه بمزيدٍ من التنمية والتقدم والرخاء.

 

- استعرض القادة عدداً من القضايا والتطورات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك، والتحديات التي تشهدها المنطقة سياسيًا وأمنيًا واقتصاديًا.

 

- شدد القادة على أهمية تنسيق المواقف، وتعزيز العمل العربي المشترك في التعامل مع هذه التحديات، بما يكفل بناء مستقبل أكثر استقراراً وازدهاراً لشعوب المنطقة كافة.

 

- أكد القادة الروابط التاريخية الراسخة بين دولهم، في مختلف المجالات، والحرص المتبادل على التواصل والتشاور والتنسيق المستمر تجاه مختلف التحولات في المنطقة والعالم.

 

- أكد القادة رؤيتهم المشتركة لتعزيز الاستقرار والازدهار في المنطقة، وإيمانهم الراسخ بأهمية التواصل لأجل البناء والتنمية والازدهار.

 

- شدد القادة على أهمية الالتزام بقواعد حسن الجوار واحترام السيادة، وعدم التدخل في الشؤون الداخلية.

 

- وذكر القادة أن التعاون وبناء الشراكات الاقتصادية والتنموية بين دولهم وعلى المستوى العربي عامة، هو المدخل الأساسي لتحقيق التنمية، وصنع مستقبل أفضل للشعوب، في ظل عالم يموج بالتحولات في مختلف المجالات.