الجمعة 24 مايو 2024 الموافق 16 ذو القعدة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
اقتصاد وبورصة

كيف تنهض صناعة الغزل والنسيج.. بنك وإلغاء لقب عامل

الجمعة 02/ديسمبر/2022 - 08:35 م
د.زينب حسان استشاري
د.زينب حسان استشاري صناعة الغزل والنسيج

قالت الدكتورة زينب حسان، استشاري صناعة الغزل والنسيج، إن الدولة المصرية تسعى لتحقيق طفرة في كافة الصناعات، موضحة أن صناعة الغزل والنسيج من الصناعات  التي تحقق طفرة اقتصادية سريعة نظرًا لسهولة ونتائج الإيجابية المرجوة من الصناعة.

 

وأضافت زينب حسان خلال لقائها مع الإعلامي مصطفى بكري، ببرنامج حقائق وأسرار المذاع على قناة صدى البلد، أن هناك العديد من العناصر المتداخلة في صناعة الغزل والنسيج، منها قطاع إدارة الأعمال والذي يمثل 15% من قوة الصناعة، أما القطاع الخاص يستحوذ على 85% من صناعة الغزل والنسيج، والعنصر الثالث يعتمد على الشركات الخدمية البسيطة.


وتابعت: تطوير  ودعم شركات القطاع الخاص يساعد على تطوير صناعة الغزل والنسيج ويحقق طفرة تعود بالنفع على الاقتصاد المصري  وضخ عملات أجنبية مختلفة.


وأوضحت استشاري صناعة الغزل والنسيج، أنه يجب تغيير سياسة العقاب حول الدور الرقابي نحو شركات الغزل والنسيج والتعامل بصورة علمية وعدم غلق أي مصانع أو شركات لمجرد تجاوز عدد مخلفات معين.


وأوضحت استشاري صناعة الغزل والنسيج، أنه يجب توفير ورش عمل لشرح المخلفات التي تقع فيها المصانع، وإيجاد حلول عملية وعلمية لعدم إغلاق المصانع، الأمر الذي ينعكس سلبا على صناعة الغزل والنسيج.


وأشارت إلى المنتج المصري القطن يتمتع بسمعة طيبة في كافة الأسواق العالمية، موضحة أن المصانع الحكومية تسير بخطى بطيئة ويجب وضع خطة لتطويرها، مشددة على أهمية الاعتماد على شركات القطاع الخاص نظرًا لقدرتها الكبيرة على تنفيذ المنتجات المطلوبة في وقت وجيز.


وأردفت، يجب أن يكون هناك كيان مسؤول عن الصناعات النسيجية، من أجل تطوير صناعة الغزل والنسيج، مطالبة بإنشاء وزارة خاصة لصناعة الغزل والنسيج وتخضع للإشراف من قبل مجلس الوزراء، مؤكدة أن الهند أنشئت وزارة المشغولات النسيجية، ونجحت في تصدير  ما يقرب من 80 مليار دولار سنويا من منتجات القطن.


وشددت زينب حسان على أهمية الدور الأكاديمي للجامعات المختلفة المتعلقة بأقسام صناعة الغزل والنسيج، وتأهيل الطلاب من أجل إلحاقهم بسوق العمل بعد التخرج مباشرة.


ونوهت على أهمية إنشاء المجمعات التكنولوجية يمكن أن تساعد على تخفيف العبء على الدولة في تأهيل الطلاب لسوق العمل، حيث يتم إلحاق الطلاب بعد المرحلة الإعدادية بهذه المجمعات وتعليمهم كافة المهارات المخلتفة المتعلقة بصناعة الغزل والنسيج، مطالبة بضرورة وجود مجمع تكنولوجي للغزل والنسيج في كل مجمع صناعي تقوم الدولة بإنشائه.


وأردفت استشاري الغزل والنسيج، أنه يجب إلغاء مصطلح “عامل»” من كافة المصانع الغزل والنسيج، واستبدالها بـ"فني".


وشددت زينب حسان على أهمية العمل على عمل دراسة بحثية كاملة تتناول كل كبيرة وصغيرة وتوضح كافة المزايا المتعلقة بالقطن المصري، وتوزيع نسخ على كافة الدول في ربوع العالم، لعودة القطن إلى سمعته السابقة، بالإضافة إلى إنشاء مجلة دورية تتناول كل ما يتعلق بالقطن.


وطالبت زينب حسان على أهمية إنشاء بنك خاص تحت مسمى بنك الغزل والنسيج، مؤكدة أن البنك سيحفز كافة العناصر في صناعة المنسوجات وتحقيق أرباح كبيرة للاقتصاد المصري.


واختتمت أن مساحة القطن بدأت تعود تدريجيا للزيادة ولكن بنسب ضعيفة، موضحة أن المتوقع إنتاج مليون قنطار  الموسم الحالي.