الإثنين 26 سبتمبر 2022 الموافق 30 صفر 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
محافظات

قبل أن يبتلعه البحر.. انقاذ شاب من الغرق فى بورسعيد

الجمعة 23/سبتمبر/2022 - 07:16 م
ارشيفية
ارشيفية

نجح منقذو شاطئ بورسعيد في  انقاذ شاب قبل أن يغرق فى بحر بورسعيد اليوم الجمعة، وتمكنوا من انتشاله من وسط الأمواج المرتفعة، وذلك قبل أن يلقي مصرعه.

 

وقال شهود عيان إن شخص يدعي أحمد ياسر من منطقة شبرا الخيمة، أقدم علي النزول للبحر برفقة والده وشقيقه، بالرغم من ارتفاع الأمواج، وحدة الرياح ورفع الرايات السوداء، ولكنه لم يستطع مقاومة الموج.

 

أكد شهود العيان أن المنقذين علي الفور نزلوا إلى المياه عندما سمعوا الاستغاثات، وتمكنوا من إخراجه من أمام الشاطئ العام ريفيرا بيتش، وذلك قبل أن تبتلعه المياه، أو تبعده التيارات المائية وقدموا له الإسعافات الأولية.

وأشار اللواء طارق عثمان مدير الشاطئ، أ|نه تم إبلاغ هئية الاسعاف، وتم إرسال سيارة الإسعاف وتمكنت من نقل الشاب وبرفقته المنقذين الذين لم يتركوه وظلوا يقدموا الإسعافات الأولية له حتي وصل إلى المستشفي.

 

وأوضح ان الشاب يبلغ من العمر 16 عاما، واستقبلته مستشفي السلام التابع لمنظومة التأمين الصحي الشامل وهيئة الرعاية الصحية، وجري وضعه علي جهاز صدمات القلب، وأكد الأطباء أن حالته العامة خطيرة، وأن هناك محاولات كبيرة لإنقاذ حياته.

 

فى ذات السياق كانت هيئة الإسعاف بمحافظة بورسعيد، تبقت صباح اليوم الجمعة بلاغًا بظهور جثة على شاطئ بورسعيد بجوار المركب العائم، وهو الغريق ابن محافظة المنيا الذي غرق صباح أمس الخميس بشاطئ بورسعيد.


وكان قد اختفى الشاب داخل شاطئ محافظة بورسعيد، يبلغ من العمر 20 عامًا، وذلك بالتزامن مع رفع الرايات السوداء، وارتفاع الأمواج لدرجة يطلق عليها أبناء المدن الساحلية.

 

وتلقى طارق عثمان مدير إدارة شاطئ بورسعيد، بلاغًا يفيد بتغيب شاب يدعى محمد كمال محمد عثمان، من أبناء محافظة المنيا، وذلك أثناء ممارسة السباحة في شاطئ بورسعيد بالقرب من حديقة المنتزه.

 

وانتقل طارق عثمان على الفور إلى موقع الحادث، وعقب سؤال شهود العيان تبين أن الشاب كان يمارس السباحة بمصاحبة ابن عمه الذي يبلغ من العمر 20 عاما، والذي قال إنه كان يمارس معه السباحة وكان على بعد أمتار منه وطلب منه الخروج فرفض، وحين التفت إليه مرة أخرى وجده قد اختفى، فخرج ابن عمه لإبلاغ والده. وجاءت أقوال شهود العيان، بأن الشاب المفقود جاء مع والده وجده من محافظة المنيا، وأقدم على السباحة في شواطئ بورسعيد، إلا أنه لقي مصرعه غرقًا، وفقد في شاطئ بورسعيد.