الثلاثاء 27 سبتمبر 2022 الموافق 01 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

روسيا تتوعد أوكرانيا: الهجوم على دونباس بعد الاستفتاء "اعتداء على أراضينا"

الجمعة 23/سبتمبر/2022 - 03:15 م
جانب من الاستفتاء
جانب من الاستفتاء

اعتبر المتحدث باسم الكرملين ديميتري بيسكوف، الجمعة، أن محاولات أوكرانيا استعادة منطقة دونباس والأراضي التي تسيطر عليها روسيا بمثابة "اعتداء على أراضينا" في حال كانت نتيجة "الاستفتاءات إيجابية".

 

روسيا تتوعد أوكرانيا: الهجوم على دونباس بعد الاستفتاء "اعتداء على أراضينا"

 

وبدأت، الجمعة، عملية التصويت في الاستفتاء على تقرير المصير في 4 أقاليم أوكرانية هي لوغانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوروجيا، والتي تهدف إلى الانضمام إلى روسيا، في خطوة اعتبرتها كييف ودول غربية عدة "صورية".

 

ويستمر التصويت الذي بدأ عند الساعة الخامسة بتوقيت جرينتش، حتى 27 سبتمبر، في المناطق الأربعة التي تسيطر عليها روسيا في أعقاب انطلاق غزو أوكرانيا في فبراير الماضي.

 

وقال بيسكوف في مؤتمر صحافي رداً على سؤال بشأن ما إذا كانت محاولات كييف لإعادة هذه الأراضي ستعتبر هجمات على روسيا في حالة اتخاذ "قرار إيجابي" في الاستفتاءات "بالتأكيد".

 

وعند سؤاله بشأن إذا كان القانون الأساسي لروسيا سينطبق على هذه الأراضي عند انضمامها إذا قررت أوكرانيا مهاجمتها، قال إن "الدستور الروسي سيطبق في هذه الأراضي"، وأضاف أن " إجراءات ما بعد استفتاء دونباس في روسيا ستتم في أسرع وقت".

 

ولفت إلى أنه "يتم توفير الأمن لإجراء الاستفتاءات في دونباس على المستوى المناسب"، معتبراً أن "عملية التفاوض مع أوكرانيا مطلوبة لتحقيق الأهداف لكن كما قلنا من قبل لا نرى أي اشارات لعملية التفاوض".

 

وبشأن مبادرة لإجراء اتصال بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، قال المتحدث باسم الكرملين إنه "حتى الآن، لم تكن هناك مبادرات لتنظيم محادثة هاتفية بين الرئيسين. على الأرجح، ستظهر المبادرات التي تحدث عنها بعد أن يعود الرئيس الفرنسي إلى وطنه من نيويورك"، مؤكداً أن الاتصال "ليس على جدول الأعمال حتى الآن".

 

وعن عمليات تبادل الأسرى الذي تمت بين روسيا وأوكرانيا اليومين الماضيين، أشار بيسكوف إلى أن "كل عملية تبادل للأسرى هي نتيجة لعمل شاق للغاية"، مرحباً بـ"عودة الأشخاص من زنزانات نظام كييف".

 

وفي منطقتي دونيتسك ولوجانسك الواقعتين شرق أوكرانيا، واللتين اعترف بوتين باستقلالهما حتى قبل بدء غزو أوكرانيا في فبراير الماضي، سيُطلب من السكان الإجابة عما إذا كانوا يؤيدون "انضمام جمهوريتهم إلى روسيا"، بحسب وكالة الأنباء الروسية "تاس".

 

وفي خيرسون وزابوروجيا سيُطرح السؤال: "هل تؤيد الانفصال عن أوكرانيا، وإقامة دولة مستقلة وانضمامها إلى الاتحاد الروسي بوصفها تابعة للاتحاد الروسي؟".

 

وأوضحت وكالة " تاس" أنه "نظراً لضيق الوقت والافتقار إلى المعدات التقنية، اتخذ القرار بعدم إجراء تصويت الكتروني واستخدام البطاقات الورقية التقليدية".

 

وستكون الإجراءات في المناطق الأربعة غير تقليدية إلى حد بعيد، بحسب "تاس". ففي الأيام الأربعة الأولى سيتوجه المسؤولون إلى منازل الأهالي لجمع البطاقات ثم تُفتح مراكز اقتراع في اليوم الأخير أي الثلاثاء، أمام السكان للإدلاء بأصواتهم.

 

وقال رئيس "جمهورية لوغانسك" المعلنة من جانب واحد ليونيد باسينشيك، لوكالة "تاس" إن "المنطقة تنتظر هذا الاستفتاء منذ 2014"، مضيفاً أن "حلمنا المشترك ومستقبلنا المشترك".

 

لكن الرئيس الأوكراني فولوديمر زيلينسكي أدان تلك الاستفتاءات واعتبرها "مهزلة"، مشيداً بالحلفاء الغربيين لإدانتهم الإجراءات الروسية، معرباً عن امتنانه "لكل شخص في العالم يدعمنا، ويدين بوضوح كذبة روسية أخرى".