الجمعة 07 أكتوبر 2022 الموافق 11 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
صحة وطب

رئيس شعبة الادوية :الحكومة عملت على حل مشكلات قطاع الدواء

الأحد 18/سبتمبر/2022 - 10:55 م
 الدكتور علي عوف
الدكتور علي عوف

قال الدكتور علي عوف رئيس شعبة الادوية بإتحاد الغرف التجارية  أن قطاع الادوية ضمن أهم القطاعات الاستراتجية للدولة المصرية وأن الحكومة توليها إهتماماً خاصاً جنباً إلى جنب  لقطاع الغذاء  


وأوضح  خلال مداخلة عبر " زووم " " لبرنامج " كلمة أخيرة  " الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة  ON:أن كافة التحديات  التي واجهت القطاع قبل شهر ونصف من الان  وتدخلت  هيئة الشراء الموحد وهيئة الدواء    وخاطبوا الشركات بجمع المشكلات ودموا مذكرة لرئيس مجلس الوزراء   الذي قام بدوره حينها بعقد غجتماع ووضع أليات لحل المشاكل وبالفعل معظم المشاكل التي  تقدمنا بها تم حلها ".


مشدداً على انه في ضوء تلك التحركات فإن مخزون الدواء المصري يغطي إحتياجات  ستة اشهر  ويتم الان عمل خطة لتغطية الستة اشهر اللاحقين قائلاً : " مش بننتظر   نفاذذ المخزون بنجهز الفترة الي بعدها في ضوء تحديات الشحن عالمياً وتوافر المواد الخام خارجياً ومن ثم بنعمل حسابنا     بدري عشان ماتحصلش أزمة "


وعن مشكلات التسعير والدولار وتأثيرها على قطاع الادوية قال عوف : " قطاع الدواء   ضمن القطاعات التي تخضع للتسعير الرسمي واخر تسعير  كان في يناير2017  وعدد الادوية المتداول وقتها  10 الالاف  نوع  وماتحرك سعره حينها  كان بحجم 3500  صنف دوائي    وتحركت بنسبة 50%  وفي عام  2022  الدولار  تجاوز 19.30 دولار والتسعير يتم على مايقرب  20 جنيه وهناك  بعض الزيادات في بعض المستحضرات   التي تقدمت بطلب زيادة وهيئة الدواء  ولجنة التسعير تدرس حالياً  هل التكلفة  بالنسبة للشركات تحقق الخسائر ؟ "


موضحاً أن حجم الزيادة تتراواح مابين 15-20% وعدد المستحضرات  التي تحركت اسعارها منذ إبريل  حتى الان يبلغ نحو 400-500 صنف دوائي   "


وعن مطالب تحريك اسعار  الدواء  الفترة القادمة قال عوف : " عدد الشركات أو المستحضرات التي تقدمت بطلب  زيادة تقريباً 1200  صنف حتى نهاية العام  من إجمالي أصناف متداولة 17 ألف صنف   فضلاً على أن الاصناف التي طلبت تحريك اسعارها   متوافر لها بدائل ومثائل  لم تتحرك  اسعارها وبنفس الكفاءة ".

 


موضحاً أن الطبيب عليه الفترة القادمة تحرير الروشتات بالاسم العلمي وليس بالصنف التجاري حتى يتسنى صرف البدائل   للمرضى حيث سيوفر الكثير عن كاهل المريض ويخفض الاعباء من على ميزانية الدولة  "