الأربعاء 05 أكتوبر 2022 الموافق 09 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
رياضة

بمشاركة ماتا و تيري وكاهيل.. فيفا يطلق النسخة الثانية من شهادة إدارة الأندية

الجمعة 16/سبتمبر/2022 - 02:32 م
صورة من الحدث
صورة من الحدث

واصل الإتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا ) اليوم فعاليات النسخة الثانية من برنامج شهادة إدارة الأندية بمدينة نيويورك بعد النجاح الكبير الذي أحرزته النسخة الأولى منه، وهو تكوين يهدف إلى تزويد المدراء التنفيذيين للأندية واللاعبين الدوليين السابقين من جميع أنحاء العالم بأحدث المعارف العملية المرتبطة بالإدارة الناجحة لأندية كرة القدم.


وتسير النسخة الثانية من برنامج شهادة إدارة الأندية مع ما يهدف إليه فيفا من خلق نظام بيئي أكثر توازناً في كرة القدم، وتمكين أكبر عدد ممكن من الأندية في العالم من التنافس على أعلى المستويات داخل الملعب وخارجه.

وشارك  في النسخة الثانية من برنامج شهادة إدارة الأندية  بنيويورك 40 شخصاً من مختلف الاتحادات القارية في هذا البرنامج الذي سيمتد لـ12 شهراً، وسيتولى تقديم مواده كوكبة من خيرة الخبراء العالميين في المجال، في حين ستُقسّم دروسه بين مواد حضورية وأخرى عن بعد عبر الإنترنت لتضم في النهاية مواداً حول فن القيادة والإدارة، والاستراتيجيات الرياضية، وأكاديميات الشباب، والتسويق والاتصال، والعمليات التشغيلية للنوادي وكيفية تسيير وإدارة الاستادات، إضافة للمسائل المتعلقة بالحوكمة والتمويل والمواد القانونية.


وتشهد نسخة هذا العام مشاركة كل من كارلي لويد، وتيم كاهيل، وفرناندينيو، وجون تيري، وخوان ماتا.
وقال كارلي لويد  الفائزة ببطولة كأس العالم للسيدات مرتين وصاحبة الميداليتين الذهبيتين الأولمبيين :"بصفتي إحدى ملاك نادي جوثام، فإني أؤمن بأنه من المهم جداً أن أتعرّف على ما يفكر فيه باقي المسؤولين التنفيذيين في النادي، وأن أنهل مما تنير به عقول العباقرة في هذا المجال، ولهذا أعتقد بأنه لا غنى لي عن شهادة هذا البرنامج في مسيرتي المهنية، وأنا أتطلع إلى الاستفادة الكاملة منه، وبناء علاقات فيه، وتطبيق كل ما ستتعلمه من مواده في خطواتي المستقبلية."


وأضافت جولي أورمان رئيسة نادي إينجل سيتي : "لعلنا بصدد إعادة صياغة السيناريو مع نادي إينجل سيتي، فهناك الكثير لنتعلمه من خبرات أسلافنا في بناء أكبر النوادي، إذ سيسمح لي برنامج شهادة إدارة الأندية بالاستثمار في نفسي وفي النادي، ومقابلة زملائي والتعلم من تجاربهم وتوسيع رؤيتي حول كل ما هو ممكن."
فيما أوضح لويس ألبرتو ماريرو رئيس نادي أتلتيكو دي سان : "ستمنحنا شهادة فيفا لإدارة الأندية فرصةً لمواصلة تعلم أحدث المعارف العملية في جميع مجالات إدارة كرة القدم، ونحن نتطلع إلى التعلم ومناقشة روتين العمل اليومي مع المجلس الأكاديمي الفيفا وشركائه، وإلى الاستفادة من شبكة العلاقات التي توفرها لنا هذه الدورة."

وقال تيم كاهيل أسطورة كرة القدم الأسترالية وعضو مجلس إدارة نادي كأس أوبين : "أنا متحمس جداً للمشاركة في برنامج هذه الشهادة الراقية، فمن المهم جداً أن أواصل تعليمي مع المدراء التنفيذيين في كرة القدم من مختلف دول العالم، وأن نتشارك خبراتنا مع بعضنا بعضاً، فلطالما رغبت في مواصلة التعلّم بعد اعتزالي والاستعداد لما سيأتي بعده، وأعتقد أن مشاركتي في برنامج شهادة إدارة الأندية ستساعدني بشكل كبير في مسيرتي، لهذا أكرّر وأقول أنني متحمس حقاً للحصول على هذه الشهادة، والتفاعل مع كبار المدراء التنفيذيين للأندية من جميع أنحاء العالم، والاستمتاع بالإصغاء إلى الخبراء، والمشاركة في المحاضرات بتجاربي من أيام اللعب إلى مسيرتي الحالية في إدارة المؤسسات، وهذا كله يعتبر خطوة أولى نحو المضي قُدماً."

وأضاف ماوريسيو كليبرو رئيس نادي تيغريس  :"إنها فرصة رائعة للتعرف على أحدث الاتجاهات العالمية في إدارة أندية كرة القدم من خبراء ضايعين وبخلفيات مختلفة في هذه الصناعة التي تتغير باستمرار، وأنا أرى أنه البرنامج المثالي لمشاركة الخبرات وأفضل الممارسات مع روّاد المجال، حتى نتمكن جميعاً من تطبيق ما سنتعلّمه في أدوارنا المستقبلية القادمة."