الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 الموافق 05 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
محافظات

محافظ الفيوم: الرجل والمرأة شريكان في التنمية والأخيرة أثبتت قدرتها على إدارة المناصب القيادية

الخميس 08/سبتمبر/2022 - 02:07 م
مصر تايمز

شهد الدكتور أحمد الأنصاري محافظ الفيوم، والدكتور ياسر مجدي حتاتة رئيس الجامعة، انطلاق فعاليات المعسكر التوعوي لبناء قدرات وحدات العنف ضد المرأة وطلاب الجامعات المصرية، بقاعة الاحتفالات الكبرى بجامعة الفيوم، والذي يستمر على مدار 4 أيام "من 8 إلى 11 سبتمبر الجاري"، بمشاركة 200 طالب وطالبة، يمثلون جامعات الفيوم، وبني سويف، وطنطا، وأكاديمية الفنون بالجيزة.

جاء ذلك بحضور، الدكتور عرفة صبرى نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، والدكتور محمد فاروق نائب رئيس الجامعة لشئون التعليم والطلاب، والأستاذة جرمان حداد نائب الممثل المقيم لصندوق الأمم المتحدة للسكان، والدكتورة رانيا يحيى عضو المجلس القومي للمرأة، والأستاذة شيماء نعيم مدير الإدارة الاستراتيجية بالمجلس، والمحاسبة ليلى طه قاسم مقررة فرع المجلس بالفيوم، وعدد من عمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس بجامعة الفيوم، ومديري وحدات مناهضة العنف ضد المرأة بالجامعات المشاركة، وطلبة وطالبات الجامعة.

وخلال كلمته، قدم محافظ الفيوم، الشكر لرئيس الجامعة، لدعوته الكريمة لحضور انطلاق فعاليات المعسكر التوعوي لبناء قدرات وحدات العنف ضد المرأة وطلاب الجامعات المصرية، معرباً عن سعادته للمشاركة في فعاليات المعسكر، مثمناً دور الجامعة الفاعل والبناء من خلال التعاون المشترك مع المحافظة في كافة مجالات التنمية على أرض الفيوم، لافتاً إلى أن القيادة السياسية تضع على رأس أولوياتها الاهتمام بالمرأة المصرية، والعمل على مجابهة الممارسات السلبية ضدها، والقضاء على العادات والتقاليد البالية، من خلال البرامج التوعوية وتمكين المرأة اقتصادياً وسياسياً، في ظل تولى المرأة المناصب القيادية فمنهن القاضيات والوزيرات.

وأضاف المحافظ، أن المرأة والرجل شريكان في التنمية، وأثبتت المرأة قدرتها على إدارة المناصب القيادية، بالخبرة والدراية والمتابعة الجادة والعمل بروح الفريق الواحد، مؤكداً أن التجارب الحياتية تثبت كفاءة المرأة وتفوقها، والمرأة تعتبراً عنصراً مؤثراً ومحركاً قوياً داخل المجتمع، مشيراً إلى أهمية توعية الرجال بجانب توعية المرأة بالحقوق والواجبات الأسرية والمجتمعية، ومجابهة الممارسات السلبية وتصحيح المفاهيم الخاطئة.

ولفت محافظ الفيوم، خلال كلمته إلى المكتسبات التى تحققت من زيارة رئيس الوزراء للفيوم أول أمس، وكان أول تلك المكتسبات توجيهات رئيس الوزراء باجتماع الحكومة أمس لوزيري التخطيط والنقل، بشأن توفير المخصصات المالية اللازمة للارتقاء بشبكة الطرق الداخلية بالمحافظة، لتيسير حركة المارة والمركبات، في ظل توجه الدولة لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين من خلال المبادرة الرئاسية، مؤكداً أن الواقع الفعلي يثبت أن هناك مشروعات قومية يجرى تنفيذها على أرض محافظة الفيوم، مشيراً إلى أن المبادرة الرئاسية " حياة كريمة" تستهدف تنفيذ مشروعات البنية الأساسية بعدد 64 قرية وعدد600 عزبة وتابع بمركزي إطسا ويوسف الصديق خلال المرحلة الأولى للمبادرة.

وأكد المحافظ، أن هناك جهود جبارة تبذل لتنفيذ مشروعات المبادرة الرئاسية، لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، وكذا مشروعات تطوير عاصم المدن من خلال محور التنمية الحضرية، فضلاً عن التمكين الاقتصادي والاجتماعي، وكذا أعمال تطوير بحيرة قارون من خلال التداخلات الإيجابية لعدد من الجهات المعنية تفعيلاً لتوجيهات رئيس الجمهورية للارتقاء بكافة البحيرات على مستوى الجمهورية، مشيراً إلى أهمية العمل والصبر وعدم الوقوف عند النقد الهدام، للمحافظة على مصرنا الغالية ووضعها في مصاف الدول المتقدمة، في ظل التحديات التى يشهدها العالم مؤخراً والتى لم يشهد مثلها خلال ألـ 100 عام الأخيرة.

ومن جهته رحب رئيس الجامعة، بمحافظ الفيوم، مقدماً له الشكر على تلبية الدعوة لافتتاح فعاليات المعسكر التوعوي لبناء قدرات وحدات مناهضة العنف ضد المرأة وطلاب الجامعات المصرية، مؤكداً على دعم المحافظ ومساندته الدائمة لجميع فعاليات وأنشطة الجامعة، كما قدم الشكر لكافة الحضور ووفود الجامعات المشاركة، مشيراً إلى أن الجامعة ستوفر كافة التيسيرات لنجاح المعسكر، كأحد أهداف التنمية المستدامة لمنح المرأة حقوقها الكاملة بمجالات العمل والأسرة والمجتمع.

وأضاف، أن وحدة مناهضة العنف ضد المرأة بجامعة الفيوم تم افتتاحها في صيف عام 2017، وهى من الوحدات المتميزة التى تعمل على مساندة المرأة ومجابهة كافة اشكال العنف التى تواجهها، وأن الوحدة تقدم برامج توعوية هادفة للمرأة، وتعمل على تلقى الشكاوى الخاصة بها، والعمل على حلها بكل جدية وأمانة وسرية، مع مراعاة البعدين القانوني والإنساني في حل المشكلات التى تواجه كافة الطالبات بالجامعة، والسيدات المترددات على الوحدة من الجامعة وخارجها، معرباً عن أمله أن يكون المعسكر التوعوي مثمراً ويحقق أهدافه المرجوة.

وفي السياق نفسه، أوضحت عضو المجلس القومي للمرأة، أن المعسكر التوعوي الذى نحن بصدد افتتاح فعالياته اليوم ويستمر على مدار أربعة أيام برحاب جامعة الفيوم، هو المعسكر التوعوى الرابع بعد معسكرات جامعات المنيا وجنوب الوادي والمنصورة، ويأتي بمشاركة 200 طالب وطالبة يمثلون، جامعات الفيوم وطنطا وبنى سويف وأكاديمية الفنون بالجيزة، بالتعاون مع المجلس القومي للمرأة، وصندوق الأمم المتحدة للسكان، ويحاضر بالمعسكر 17 محاضراً ومدرباً، مشيرةً إلى أنه توجد 28 وحدة لمناهضة العنف ضد المرأة بالجامعات المصرية الحكومية والخاصة، وتم توقيع 17 بروتوكولاً بين المجلس القومي للمرأة ووحدات مناهضة العنف ضد المرأة لتمكين المرأة، وإنشاء 8 وحدات للمرأة الآمنة بالتعاون مع وزارة الصحة والسكان، في إطار التنمية المستدامة لتحقيق رؤية مصر 2030.

وأضافت أن المعسكر التوعوى يتضمن عدداً من المحاور والتدريبات وهي، آليات التعارف، وكسر الجليد، والتوقعات، والقواعد، والاختبار القبلي، والصديق السري، ومفهوم منهجيات تثقيف الأقران، وسلم تغيير السلوك، ومفهوم الصحة الإنجابية ومراحلها، ومهارات التواصل، ومدخل العنف ضد المرأة والفتاه، ومهارات التفاوض، وصحة الشباب والشابات، والحقيقة والرأى والأسطورة، والتحرش الجنسي والابتزاز الألكتروني، وضغط القرين، ومهارات الرفض، والعادات الخاطئة، وختان الإناث، وبناء الفريق والعمل الجماعي، وفي ختام المعسكر يتم تحضير المشاركين لعرض العروض أو المنتج النهائي الذى تم الوصول إليه خلال أيام المعسكر، وذلك باستخدام التقنيات الرياضية والتفاعلية التى تم التدريب عليها.

تخلل الجلسة الافتتاحية للمعسكر، كلمات الجهات المشاركة، وفقرة عزف على آلة الكمنجة لطالبتين من أكاديمية الفنون، وإلقاء قصيدة شعرية لإحدى طالبات جامعة الفيوم، ويتضمن المعسكر رحلة ترفيهية على ضفاف بحيرة قارون.