الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

في رحاب الدعاء.. حكايات "صاحب النفس الطويل" في رمضان

الإثنين 11/أبريل/2022 - 05:23 م
الشيخ مصطفى اسماعيل
الشيخ مصطفى اسماعيل

يعد الشيخ مصطفى إسماعيل، من أبرز شيوخ التلاوة في مصر والعالم الإسلامي، لِمَ لا وهو الذي أمتعنا ولا يزال يمتع الأجيال بأقوى مدارس التلاوة والترتيل، وبخاصة تراثه الأدائي للقرآن خلال قرآن المغرب في شهر رمضان وحتى إعلان موعد الأذان مع مدفع الإفطار؟


الشيخ صاحب المدرسة الأدائية المتفردة التي خلقت أجيال الشيوخ من بعده.. إنها مدرسة الأداء الخاصة التي يعرفها مستمعو القرآن في العالم الإسلامي ويتوارثونها ويحفظونها عن ظهر قلب. إنه الشيخ الذي أتقن تنويع المقامات تلك التي تظهر من خلال تلاوته للقرآن بأكثر من 19 مقامًا بفروعها، مع تميزه بصوت عذب وأداء قوي أحبه جمهوره خلال الحفلات وخلال سماع التسجيلات الخالدة لهذا الشيخ الجليل الراحل.


ذاع صيته في طنطا، من خلال إحياء المناسبات المختلفة وأُعجب بصوته كبار القوم بالقطر المصري حينذاك، وكذلك أُعجب بصوته كبار القراء في عصره أمثال الشيخ محمد رفعت والشيخ عبد الفتاح الشعشاعي وغيرهما، حتى ذاعت شهرته في أنحاء محافظة الغربية والمحافظات المجاورة لها، ونصحه أحد المقربين بالذهاب إلى القاهرة.


والتقى بأحد المشايخ الذي استمع إليه واستحسن قراءته وعذوبة صوته، ثم قدّمه في اليوم التالي ليقرأ في احتفال تغيَّب عنه مصادفة الشيخ عبد الفتاح الشعشاعي لظرف طارئ فأُعجب بصوته الحاضرون، وسمعه الملك فاروق وأُعجب بصوته وأمر بتعيينه قارئًا للقصر الملكي على الرغم من أنه لم يكن قد اُعتمدَ قارئًا بالإذاعة المصرية لتبدأ مسيرته في التلاوة والترتيل محققًا خلالها المجد والنجاح.



عرف بأنه صاحب النفس الطويل في القراءة التجويدية بعد أن سجل بصوته تلاوة القرآن الكريم كاملًا مرتلًا تاركًا وراءه 1300 تلاوة لا تزال تُبث عبر إذاعات القرآن الكريم. وقد ركّب في تلاوته النغمات والمقامات بشكل استحوذ على إعجاب المستمعين.



وكان ينتقل بسلاسة من نغمة إلى أخرى مع قدراته الصوتية التي كان ماهرًا في توظيفها بشكل جيد خلال التلاوة، كما أنه استطاع أن يمزج بين علم القراءات وأحكام التلاوة وعلم التفسير وعلم المقامات، وكان يستحضر حجة القرآن في صوته ويبثها في أفئدة المستمعين لاستشعار جلال المعنى القرآني.