السبت 02 يوليو 2022 الموافق 03 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

بعد تصريحات شيخ الأزهر.. لماذا لا تطلق أسماء الله الحسنى على العبد

الإثنين 04/أبريل/2022 - 03:45 م
شيخ الأزهر
شيخ الأزهر

دائمًا ما نستمع إلى أسماء الله الحسنى، ولكننا لم نكن على دراية كاملة لما خصص المولى عز وجل هذه الأسماء، ولماذا لا يمكن للعبد أن يسمى بها.

وكشف فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، خلال الحلقة الثانية من برنامجه الخاص بشهر رمضان "الإمام الطيب"، أن أسماء الله الحسنى تنقسم انقسامًا أوليًا الى قسمين، منها أسماء لا يتسمى بها إلا الله سبحانه وتعالى ولا يمكن أن يتسمى بها كائن أو مخلوق غير الله، وأخرى مشتركة يتسمى بها الله سبحانه وتعالى وأيضا يتسمى بها العبد، ولكن مع ملاحظة الفرق الدقيق والهائل بين الإطلاق أو التسمية.

وأوضح الطيب، أن أسماء الله الحسنى المشتركة مع البشر تشترك في اللفظ وليس في الحقيقة، وعلى سبيل المثال اسم "الرزاق" فهو يشترك مع الإنسان في اللفظ، لكن الله سبحانه وتعالى هو الرزاق على الحقيقة.

وأشار إلى الأسماء الخاصة التي لا تطلق إلا على الله سبحانه وتعالى، مؤكدًا أن الأسماء المشتركة لا تطلق على الأشخاص إلا إطلاقًا مجازيًا، وأن العلماء بينوا أن هناك اسمين فقط يختص بهما المولى سبحانه وتعالى، وهما اسم "الله" واسم "الرحمن" فلا يوجد أحد يتسمى بهم أبدا إلا الله وحده، فلا يوجد إنسان في التاريخ سمى نفسه "الله" ولا "رحمان".

وأكد أن العلماء حينما نظروا في اسم الله وجدوه منفردًا عن باقي الأسماء، فاسم الله ليس مشتقا وليس مأخوذًا وليس له أصل أخد منه، فهو علم يدل على هذه الذات، ومن هنا قالوا أنه اسم الله الأعظم الذي إذا دعي به أجاب وإذا سئل به أعطى.