الأحد 03 يوليو 2022 الموافق 04 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

هيئة الرقابة الإدارية تنظم محاكاة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد

الخميس 18/نوفمبر/2021 - 08:47 م
جانب من الاجتماع
جانب من الاجتماع

نظمت هيئة الرقابة الإدارية نموذج محاكاة طلاب جامعة القاهرة لمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد.




يأتي تنظيم هذا النموذج في إطار تنفيذ الإجراء الثاني من الهدف السابع بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد والمتعلق برفع وعي شباب الجامعات وتعميق معرفتهم بالقضايا المتعلقة بمنع ومكافحة الفساد، حيث نفذت الهيئة النموذج بالتعاون مع مشروع الحوكمة الاقتصادية بالوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وجامعة القاهرة.


 


ويُعد نموذج المحاكاة هو الأول من نوعه في الشرق الأوسط الذي يحاكي واقع مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد. 




ولقد أعرب السيد الوزير حسن عبد الشافي أحمد رئيس هيئة الرقابة الإدارية عن سعادته البالغة بالأداء المتميز للطلاب في هذا النموذج، وأكد على إصرار هيئة الرقابة الإدارية على السعي في "خلق جيل جديد رافض لثقافة الفساد".


 


ويأتي تنظيم هذا النموذج في إطار حرص الرقابة الإدارية على التعريف بمؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة لمكافحة الفساد، والذي تستضيف مصر دورته التاسعة خلال الفترة من 13–17 ديسمبر 2021 في مدينة شرم الشيخ. 




ولقد استغرق العمل على تنفيذ نموذج المحاكاة ما يقرب من شهرين تم خلالهما اختيار نحو 140 طالب وطالبة من مختلف كليات جامعة القاهرة، وتم تدريب الطلاب من قبل خبراء ومختصين على مبادئ الحوكمة، وآليات وإجراءات مكافحة الفساد، والعلاقة بين مكافحة الفساد والتنمية المستدامة، والتعريف بالأمم المتحدة وأجهزتها والاتفاقيات الدولية، بالإضافة إلى التعريف بالاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد وأهدافها والجهات القائمة على تنفيذها، كما تم تقديم برامج تدريبية للطلاب حول مهارات التفاوض وفن الخطابة.


 

 

وضمن أعمال النموذج، تم اختيار 40 دولة بنظام القرعة من قبل الطلاب ليتم تمثيلها في النموذج الفعلي للمحاكاة. وفي ذات السياق، تمت محاكاة الجلسة الخاصة بمصر تحت عنوان"الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد" الممارسات الناجحة والتحديات.




وتسعى هيئة الرقابة الإدارية بالتعاون مع شركائها إلى استمرار النهج المتعلق بتعزيز مشاركة الشباب، ورفع الوعي فيما يتعلق بالقضايا المتعلقة بمنع ومكافحة الفساد.