السبت 04 ديسمبر 2021 الموافق 29 ربيع الثاني 1443
رئيس التحرير
حازم عادل

سولشاير بعد خماسية ليفربول: "نحن فى الحضيض.. هذا أسوء أيام حياتى"

الأحد 24/أكتوبر/2021 - 08:44 م
سولشاير
سولشاير

أبدى أولى جونار سولشاير، المدير الفنى لفريق مانشستر يونايتد الإنجليزى، حزنه الشديد من الخسارة العريضة التى تعرض لها فريقه اليوم الأحد أمام نظيره ليفربول بخماسية نظيفة، وذلك ضمن منافسات الجولة التاسعة من عمر مسابقة الدورى الإنجليزى الممتاز.

وقال سولشاير في تصريحات عقب نهاية المباراة: "هذا أسوأ أيام حياتي مع مانشستر يونايتد، لم نكن جيدين كفريق أو حتى على الصعيد الفردي".

وأضاف في رده على سؤال بشأن الوضع الحالي في مانشستر يونايتد، بشكل يائس قائلاً: "نحن في الحضيض، لا يمكن أن يكون هناك شعور أسوأ مما نحن فيه".

وواصل النجم المصري محمد صلاح كتابة اسمه بأحرف من ذهب في تاريخ ليفربول، بعد أن قاده بثلاثيته "الهاتريك" لاكتساح مانشستر يونايتد في عقر داره بخماسية نظيفة "تاريخية".

انقض رجال المدرب الألماني يورجن كلوب على أصحاب الأرض سريعا، وأنهوا المباراة "إكلينيكياً" في غضون 9 دقائق بهدفين حملا توقيع الغيني نابي كيتا والبرتغالي ديوجو جوتا في الدقيقتين 5 و14 على الترتيب، حيث جاء الهدف الأول للضيوف بصناعة من النجم المصري محمد صلاح.

ثم جاءت الدقيقة 38 لتعلن عن ثالث أهداف ليفربول وهذه المرة بقدم "مو" صلاح الذي استغل تمريرة عرضية من اليمين من نابي كيتا، ليسكن الهدف الثالث "التاريخي" الذي وضعه منفرداً في صدارة الهدافين الأفارقة الأكثر تسجيلاً في "البريميير ليغ" بـ105 أهداف، ليفض الشراكة مع النجم الإيفواري السابق ديدييه دروجبا.

استمرت معاناة "الشياطين الحمر" في اللقاء لتستقبل شباكهم هدفا رابعا عن طريق "الملك المصري" صلاح من جديد بتسديدة يسارية أرضية من داخل المنطقة في آخر دقيقة في الشوط.

لم يكتف لاعبو ليفربول برباعية الشوط الأول، لينجحوا في إضافة هدف خامس في الدقيقة 50، و"الهاتريك" لصلاح، الذي ابتعد بصدارة هدافي "البريميير ليغ" هذا الموسم برصيد 10 أهداف وبفارق 3 أهداف عن جيمي فاردي، مهاجم ليستر سيتي، وهو الهدف الـ107 له في "البريميير ليج".

وفي الدقيقة 60 ازدادت متابع المان يونايتد في المباراة بعد طرد لاعب الوسط الفرنسي البديل بول بوجبا ببطاقة حمراء مباشرة، بعد تدخل تقنية حكم الفيديو المساعد "VAR".

ويعد هذا هو الانتصار الأكبر لليفربول في عقر دار مانشستر يونايتد أولد ترافورد في تاريخ مواجهات الفريقين في "البريميير ليج"، وليفربول أكد أيضاً علو كعبه على اليونايتد في قلب "مسرح الأحلام" بفوز ثان على التوالي بعد انتصار الموسم الماضي (2-4).

يذكر أن المان يونايتد لم يتذوق طعم الفوز وسط جماهيره على ليفربول منذ فوزه (2-1) في مارس 2018، وواصل ليفربول تضييق الخناق على المتصدر تشيلسي، الذي اكتسح نورويتش سيتي بسباعية نظيفة السبت، بعد أن رفع رصيده إلى 21 نقطة، ويضيق الفارق معه إلى نقطة واحدة، يليهما مانشستر سيتي في المركز الثالث بـ21 نقطة.

على الجانب الآخر، استمرت معاناة اليونايتد هذا الموسم مع مدربه النرويجي أولي جونار سولشاير، ليتكبد الفريق خسارة ثانية على التوالي في البريميير ليج، الثالثة هذا الموسم، ويتجمد رصيده عند 14 نقطة يحتل بها المركز السابع.

ads
ads
ads
ما هو أفضل مشروع قومى فى مصر خلال الفترة الأخيرة؟

ما هو أفضل مشروع قومى فى مصر خلال الفترة الأخيرة؟