السبت 15 يونيو 2024 الموافق 09 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
رياضة

كريستيان إريكسن يتطلع لبطولة أمم أوروبا مختلفة مع الدنمارك في ألمانيا

الأحد 09/يونيو/2024 - 10:54 ص
كريستيان إريكسن
كريستيان إريكسن

يعود النجم الدنماركي كريستيان إريكسن للمشاركة من جديد ببطولة كأس أمم أوروبا، وذلك بعدما لم يستكمل منافسات البطولة في النسخة الماضية التي أقيمت عام 2021، بعد سقوطه على أرض الملعب في مستهل مشوار منتخب بلاده بالبطولة أمام فنلندا.

 

ولم تكن الخسارة أمام فنلندا بهدف نظيف في تلك المباراة من شغلت بال الجماهير الدنماركية والعالمية على حد سواء، بل كان سقوط إريكسن في الشوط الأول بعد تعرضه لأزمة قلبية وتوقف المباراة لفترات طويلة ثم استكمالها بعد ذلك.

 

تأثر الفريق الدنماركي بما حدث لإريكسن، ورغم ذلك واصل المشوار بتألق حتى الدور قبل النهائي، وكان كل انتصار للفريق يتم إهداءه إلى إريكسن الذي واصل العلاج خلال سير أحداث البطولة.

ولد إريكسن في ميدلفارت في الدنمارك يوم 14 شباط / فبراير عام 1992، ولعب لعدة فرق دنماركية في فئة الناشئين، قبل أن يحقق قفزة كبيرة في مسيرته بالانضمام لشباب أياكس الهولندي في عام 2008.

عامين فقط كانا كافيين بالنسبة لإريكسن مع الشباب، ليصعد للفريق الأول، ويلعب مع النجم الأوروجواياني لويس سواريز وأسماء أخرى في الفريق الهولندي، كما أنه تواجد في قائمة منتخب بلاده في كأس العالم بجنوب أفريقيا عام 2010.

وفي مواسمه الثلاث مع أياكس، حقق إريكسن لقب الدوري ثلاث مرات متتالية والكأس مرة، لينضم إلى توتنهام الإنجليزي عام 2013، ليقضي سبعة أعوام ناجحة مع الفريق، صحيح أنه لم يظفر بأي لقب، لكنه اكتسب سمعته كواحد من أفضل لاعبي خط الوسط في الدوري الإنجليزي وأوروبا، وكان مطلوبا في عدة أندية، لكن توتنهام كان دائما متمسكا بخدماته.

وفي أوائل عام 2020 وبعد 226 مباراة و41 هدفا مع توتنهام، اختار إريكسن الانتقال إلى إنتر ميلان الإيطالي، لكنه لم يلعب العديد من المباريات في الأشهر الثلاث الأولى بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد وتوقف منافسات الدوري، وبعد العودة، نجح في التتويج باللقب عام 2021 قبل التوجه للمشاركة مع منتخب بلاده في أمم أوروبا.

وبعد تعرضه للأزمة القلبية وحاجته لزراعة جهاز مزيل الرجفات القلبي، اضطر إريكسن إلى استكمال مسيرته في مكان بعيد عن إنتر ميلان، خاصة وأن اللوائح في إيطاليا تمنع اللاعبين من المشاركة في المباريات في حالات مثل إريكسن، ليعود إلى إنجلترا ويلعب لمدة ستة أشهر مع برينتفورد، كانت كافية ليعلن مانشستر يونايتد ضمه إلى صفوفه في الموسم التالي، حيث لازال متواجدا مع الفريق حتى الآن.

ورغم قلة مشاركاته مع الفريق الإنجليزي، إلا أن الدور الكبير لإريكسن مع الدنمارك يبدو وأنه غير قابل للتغيير، حيث يعتبر اللاعب البالغ من العمر 32 عاما عنصرا أساسيا في تشكيل المدرب كاسبر هوليماند الذي يتطلع لصنع التاريخ مجددا في نهائيات ألمانيا 2024.