الإثنين 24 يونيو 2024 الموافق 18 ذو الحجة 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

10 أيام شديدة الحرارة.. "الزراعة" تصدر 9 توصيات لحماية المحاصيل من الموجة الحارة

الأحد 09/يونيو/2024 - 10:13 ص
 الدكتور محمد علي
الدكتور محمد علي فهيم

قال الدكتور محمد علي فهيم رئيس مركز معلومات تغير المناخ، بوزارة الزراعة نحن في اليوم الأول لشهر بؤونة أي على بعد أيام من دخول الصيف الرسمي «فلكيا».

وتابع فهيم، أنه يتوقع موجة شديدة الحرارة، تبدأ تدريجياً من الأربعاء 12 يونيو 2024 وتستمر على الأقل لمدة 10 أيام متصلة وربما تزيد إلى قيم قياسية وتسبب الحرارة العالية لمعظم الحاصلات المنزرعة (خضر وطبية ومحاصيل حقلية وأشجار فاكهة صيفية) حالة منهكة ومستنزفة ومرتبكة فسيولوجياً لأن الصدمات الحرارية تؤدي إلى ارتباك للحالة الفسيولوجية للنبات بسبب اختلاف مفاجئ في الشحنات الخاصة بعمليات الامتصاص.

وأوضح رئيس مركز معلومات تغير المناخ، أنه من مظاهرها ارتباك لعمليات امتصاص العناصر والبناء الضوئي بسبب زيادة البخر نتح الفجائي وارتباك أكبر في افراز وحركة الهرمونات النباتية ويزيد بالتبعية افراز هرمون "الايثلين" لأنه غاز يتكون نتيجة للتفاعلات الداخلية (البيولوجية) في النبات وينطلق في الأنسجة النباتية وإذا تعرضت الأنسجة النباتية لهذا الهرمون فإنه يحدث تفاعلات معينه تؤدى إلى تغيرات في النمو واستجابات فسيولوجية معينه في النبات ويختلف هرمون الايثلين عن باقي الهرمونات.

وشدد الدكتور محمد فهيم، على ضرورة اتباع أهم التأثيرات الفسيولوجية لزيادة افراز الاثيلين هي حيث يؤدى إلى زيادة في تمدد خلايا النصف العلوى من الورقه مما يؤدى لظهور ظاهرة التدلي في الورقة (التهدل)، كما يؤدى إلى سرعه في إنضاج الثمار ويسرع من معدل التنفس بها (نضج مبكر) و يؤثر على نمو البراعم وبالتالي فهو يلعب دور في السيادة القميه لتثبيطه للبراعم الجانبية (السرولة).

وأشار إلى أنه اثناء فترات التقلبات المناخية وزيادة درجات الحرارة تقوم كثير من النباتات بوظائفها الحيوية في الساعات الصباحية من النهار ويستغل ذلك في إجراء كل العمليات الزراعية الضرورية في هذا التوقيت من رش وتسميد وري وخلافه.

وحدد الدكتور محمد فهيم، عدد من التوصيات العاجلة التي يتعين على المزارعين اتباعها خلال وبعد إنتهاء الموجة الحارة وشديدة الحرارة منها

1- العناية الفائقة بتعويض النباتات بالمياه ولابد اولا من ضمان وجود رطوبة ارضية كافية النبات يعني اجراء رية سريعة (على الحامي) مع قصر الفترة بين الريات وعلى ان يكون الري "فقط" في الصباح الباكر والابتعاد تماماً على الري وقت الظهيرة ( ويستثنى من ري الظهيرة ان يكون مصدر الطاقة هي الالواح الشمسية) .

2 - يبدأ تحفيز النبات لتجديد النمو وبسرعة تعويضاً عن فترة التوقف بالتالي ومحفزات النمو (وليس منظمات) هامة جداً لاستعاضة واستعادة النمو وطبعاً كل ذلك فى وجود رطوبة أرضية مناسبة للمحلول الأراض المحتوى على العناصر الغذائية اللازمة للنمو (يعني تكون الارض مروية) والري زي ما اتفقنا يكون بعد الفجر لان المشكلة ان الري اخر النهار او المغرب بتكون حرارة التربة مرتفعة جدا والنبات مستنزف وقدرته على الامتصاص بتكون ضعيفة واحتمال يحصل صدمة حرارية مائية بالتالي بعد الفجر افضل.

3 - الرش بمحفزات النمو والاحماض الأمينية الحرة والعناصر الصغرى وخاصة الحديد والمنجنيز والزنك يلي ذلك بحوالي 5 أيام أجراء رشة بالزيوت المعدنية الصيفية أو الصابون البوتاسي والابتعاد تماما هذه الفترة عن الرش بالمبيدات الكيماوية الجهازية لأنها تعمل على استنزاف أكبر لطاقة النبات.

4- الاعتبار الوحيد المهم هو الحرص "الشديد" من استخدام الاحماض الامينية ومحفزات النمو هو مناسبة ذلك لانتشار بعض الامراض الفطرية (اجبارية التطفل) بالتالي يجب التأكد تماما من عدم مناسبة عمر النبات للإصابة او عدم وجود مصدر للعدوى الأولية للمرض المتوقع ظهوره على المحصول في منطقة الزراعة أو باقي الظروف المناخية المناسبة.

5- تكثيف الرش "سليكات البوتاسيوم" بمعدل 6 سم /لتر للخضر (الطماطم و الفلفل والباذنجان و البامية والخيار و الكنتالوب ) و8 سم / لتر للفاكهة الصيفية (المانجو والزيتون والرمان والموالح والخوخ المتأخر والعنب وعين الجمل وغيرها) .

6- استعجال الرش لمكافحة الحشرات القشرية والبق الدقيقي وكل الحشرات والامراض ومعانا قبل دخول الموجة شديدة الحرارة .

7- مياه والري هي حياة النبات لكل المحاصيل في هذه الظروف

8- إلغاء التصويم خاصة في لب البطيخ والصويا والذرة وغيره .

9 - حماية ثمار المانجو والرمان اجراء هام جدا سواء بالجير المخفف أو بسليكات الالمونيوم .