الجمعة 19 يوليو 2024 الموافق 13 محرم 1446
رئيس التحرير
حازم عادل
حوادث

حبس شريكة سفاح التجمع بتهمة الاتجار في البشر

الثلاثاء 04/يونيو/2024 - 02:43 م
سفاح التجمع
سفاح التجمع

شهدت قضية سفاح التجمع «كريم. م» تطور جديدا، حيث وجّهت إليه اتهامات بقتل 3 سيدات وإلقاء جثامينهن في مناطق صحراوية في القاهرة والإسماعيلية وبورسعيد، وكشف التحريات والتحقيقات، عن وجود سيدة تدعى «نانسي»، شريكة سفاح التجمع في جرائمه.

 


وأفادت تحريات المباحث بأنّ المتهمة كانت تساعد سفاح التجمع على استقطاب الفتيات، وكانت تتفق على مقابلة السفاح مقابل مبالغ مالية، وتمكنت القوات من ضبط المتهمة وإحالتها للنيابة العامة التي باشرت التحقيقات.

 

وقررت جهات التحقيق حبس المتهمة 15 يوما على ذمة التحقيقات بتهمة الاتجار في البشر، وطلبت التحريات النهائية بشأن دور المتهمة، وهل كان لديها علم بارتكاب شريكها سفاح التجمع جرائم قتل ضحاياه من عدمه.

 

وكان قاضي المعارضات قد جدد حبس سفاح التجمع لمدة 15 يوما بعد عرضه على هيئة المحكمة عن طريق خاصية الفيديو كونفرس، وتم استجوابه من قبل رئيس المحكمة عن تفاصيل جرائمه، قتل سيدة منذ عام والتخلص من جثامنها بمنطقة صحراوية في التجمع الخامس، وقتل اخرى في منتصف أبريل الماضي وتخلص من جثمانها في منطقة صحراوية بالقنطرة غرب بمحافظة الإسماعيلية، وقتل سيدة أخرى منتصف مايو وتخلص من جثمانها قرب محور 30 يونيو بمحافظة بورسعيد، واعترف بتفاصيل جرائمه.

 

كشف سفاح التجمع عن تفاصيل جرائمه، وأكد أنّه كان يتنقم منهم بسبب مشكلات أسرية مع زوجته، واعترف كيف تخلص من الضحايا باستدراجهم إلى شقته في التجمع الخامس، حيث خصص غرفة لارتكاب جرائمه بها عازل صوت، وتخلص منهن خنقا عقب وضع مواد مخدرة لهم، وعقب الانتهاء من اعترافات سفاح التجمع، جدد القاضي حبسه لمدة 15 يوما على ذمة التحقيقات.

 

وكانت أجهزة أمن بورسعيد تحت إشراف اللواء مازن صبري مساعد وزير الداخلية لأمن بورسعيد، كشفت غموض آخر ضحايا سفاح التجمع، وحددت هوية الضحية، وهوية المتهم عن طريق مراجعة الكاميرات التي سجلت ظهوره أثناء التخلص من الضحايا، وتم ضبطه وأرشد عن المواد المخدرة التي يستخدمها قبل قتل الضحايا.