الخميس 18 يوليو 2024 الموافق 12 محرم 1446
رئيس التحرير
حازم عادل
حوادث

وزيرة الثقافة عن حريق ستوديو الأهرام: هناك لغط كبير في المعلومات حول الحادث

السبت 16/مارس/2024 - 10:53 م
وزيرة الثقافة عن
وزيرة الثقافة عن حريق ستوديو الأهرام

كشفت نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، تفاصيل الحريق الذي وقع بعد منتصف اليوم في ستوديو الأهرام بمنطقة العمرانية بمحافظة الجيزة، موضحة أنه كان هناك لغط كبير في المعلومات حول الحادث.

وزيرة الثقافة عن حريق ستوديو الأهرام: هناك لغط كبير في المعلومات حول الحادث


وتابعت الوزيرة نيفين الكيلاني، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج على مسئوليتي، المذاع على قناة صدى البلد، أن ستوديو الأهرام عريق وكبير ويمكن أن نسميه ذاكرة السينما المصرية.


ولفتت إلى أن ستوديو الأهرام به مساحة كبيرة فارغة مبنى فيها حارة مصرية شعبية موجودة منذ 1986 وتحديدا منذ تصوير فيلم الجوع، وكل شركات الإنتاج تستخدم هذه الحارة في التصوير الخارجي.


وأردفت أنه بعد انتهاء التصوير عند الواحدة والربع صباحا بعد منتصف الليل وغادر كل طاقم العمل وتم غلق الديكورات الخاصة بالتصوير وفصل التيار الكهربائي كان الحادث.


وأكدت نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، أن الجيران فوجئوا بالنيران تشتعل في الدور العلوي عند الساعة 3.30 صباحا، موضحة أنه حاليا في انتظار تقرير المعمل الجنائي وجميع التفاصيل الفنية.


واستطردت  نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، أن بلاتوهات ستوديو الأهرام ومعامله وكل متعلقاته موجودة كما هي دون تضرر والمباني والغرف والأرشيف مغلق كما هو بعيد تماما عن الحريق.


وأضافت نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة، أن الديكور مصمم من مواد قابلة للاشتعال ولكونها موجودة في الهواء الطلق والعمارات السكنية ملاصقة للاستوديو توسعت النيران وانتشرت بشكل كبير.


وأشارت إلى أنه في 2015 اندلع حريق في الديكورات ذاتها وتم ترميمها جميعا وكانت الحماية المدنية تفحص المكان للتأكد من وسائل الحماية والأمان وآخرها كان في شهر نوفمبر الماضي.


وقالت إن هناك ستوديوهات تابعة لشركة السينما بوزارة الثقافة موجود بها حارة مصرية شعبية، ولكن ستوديو الأهرام نال شهرة بسبب تاريخية المكان فهو شاهد على تصوير نحو 500 عمل فني وكان آخرها 3 أجزاء من مسلسل الاختيار بالرغم من صعوبتها.


وواصلت: أنه عندما تم إنشاء ستوديو الأهرام قبل 80 عامًا كانت المنطقة خالية من المباني والأحياء السكنية وحاليا باتت مكتظة بالسكان وهناك تفكير منذ فترة في توسعة ونقل الاستوديو إلى مكان أوسع تتوافر فيه معدلات الأمان بشكل أكبر مما عليه الآن.


واختتمت نيفين الكيلاني، وزيرة الثقافة أن التفكير كان في نقل الاستوديو على أرض بالقرب من العاصمة الإدارية الجديدة وهذا مكان يليق بعراقة وتاريخية الاستوديوهات.