الجمعة 01 مارس 2024 الموافق 20 شعبان 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
منوعات ومرأة

مايا مرسي: الحكومة ملتزمة بمواصلة جهودها الحثيثة لتمكين النساء والفتيات و تحقيق المساواة في كافة المجالات

الأحد 11/فبراير/2024 - 08:03 م
جانب من مشاركة المجلس
جانب من مشاركة المجلس

شارك المجلس القومي للمرأة فى الاحتفال الذى نظمته جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، احتفالا باليوم العالمى للمرأة والفتاة فى مجال العلوم، والذى يواكب يوم 11 فبراير من كل عام، بحضور كل من الدكتورة نسرين البغدادي، عضوة المجلس القومي للمرأة، والدكتورة نادية زخاري، عضوة المجلس ووزيرة البحث العلمي الأسبق.

 

مايا مرسي: الحكومة ملتزمة بمواصلة جهودها الحثيثة لتمكين النساء والفتيات و تحقيق المساواة في كافة المجالات

 

ألقت الدكتورة نسرين البغدادي عضوة المجلس القومي للمرأة كلمة نيابة عن الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس، وقال أن هذا المؤتمر يأتي في ظل ظروف استثنائية عصيبة تعاني منها النساء والفتيات والأطفال في قطاع غزة جراء العدوان الإسرائيلي الأخير وانهيار جميع قيم ومعاني الإنسانية على مدار اكثر من 120 يوم، وأتمنى أن تنعم فلسطين الغالية بحق تقرير المصير،  واقامة دولة فلسطينية وعاصمتها القدس، وأن ينعم أهل فلسطين بالحرية والأمن والسلام. 

وأضافت أن للمرأة اسهامات بارزة في مجال العلوم منذ العصور المبكرة.. حيث لعبت دوراً أساسياً في العلم والتعليم، ولن ننسى وجود سيدات على قائمة الحاصلين على جائزة نوبل وفي عدة مجالات هامة كالفيزياء والكيمياء والطب وغيرها، وفى عصر العلم هناك حلول لجميع المشكلات، ومن هنا تبرز أهمية دور المرأة في العلوم كعالمة وباحثة علمية فى إيجاد حلول ابتكارية تراعى خصوصية وضع المرأة في جميع المشكلات.

 
 وأكدت مايا مرسي، أن مصر تولي  اهتماماً كبيراً بدعم تمكين المرأة في مجال الملكية الفكرية، 
    حيث تبلغ اجمالي براءات الاختراعات الصادرة خلال الأعوام الماضية للمصريين والمصريات  ما يزيد عن965 منهم ما يزيد عن 131للسيدات، و ما يزيد عن 318 براءة اختراع سيدات ورجال معاً،  و تمثل المرأة بنسبة تقارب 43 % من نسبة الباحثين في مصر وهذه النسبة تتعدي النسب الدولية، كما يأتي اهتمام مصر بتمكين المرأة في هذا المجال للاستفادة من أصولها الابداعية والابتكارية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية، والاستفادة من ابتكاراتها فى مواجهة جميع المشكلات ومنها المشكلات البيئية وأزمة تغير المناخ. 


و أطلق المجلس القومي للمرأة بالتعاون مع المنظمة العالمية للملكية الفكرية "ويبو" ، مشروعا لتمكين رائدات الأعمال في المجتمعات المحلية من خلال الملكية الفكرية ، عبر زيادة وعيهن بضرورة حماية الملكية الفكرية لشركاتهن وافكارهن، وتم تشكيل  لجنة " المرأة والملكية الفكرية "  وهي معنية بالعمل على المشروع ، ونسعى من خلالها الى نشر ثقافة الملكية الفكرية والتوعية بها وبفائدتها،  وسوف ينعكس ذلك ايجابيا على تشجيع السيدات على الابتكارات في المجالات العلمية أيضا. 

 

 كما أطلق المجلس أيضا سلسلة فيديوهات بعنوان "عالمات النيل "استهدفت تسليط الضوء على دور العالمات المصريات وجهودهن وابحاثهن فى مجالات العلوم المختلفة، و يعمل المجلس أيضا علي تأهيل الفتيات للعمل فى مجال تكنولوجيا المعلومات والابتكار ، واستخدام هذه التقنية فى شتى المجالات  بالتعاون مع شركة أورانج. . مما يساهم فى خلق جيل جديد من الفتيات المؤهلات لإيجاد حلول علمية ابتكارية لجميع المشاكل والازمات التى تواجه العالم وبصفة خاصة أزمة تغير المناخ.

يضم المجلس القومى للمرأة في تشكيله لجنة متخصصة في مجال البحث العلمي تترأسها وزيرة البحث العلمي الأسبق وعضوة المجلس الدكتورة نادية زخاري، و تعمل اللجنة علي ثقل قدرات و مهارات المرأة الباحثة لتسويق و تطبيق ابحاثها من خلال تنظيم العديد من الأنشطة والفعاليات منها ورش عمل حول تمكين الريفيات فى مجال زراعة و جنى القطن"  بالتعاون مع كلية الزراعة جامعة القاهرة. 


 حققت مصر ايضا تقدماً ملموساً فى مجال الابتكار والتطور التكنولوجي والتعليم في العصر الرقمي من أجل تحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كافة النساء والفتيات،   وتمثل نسبة خريجات التعليم العالى بمصر 36% ، و 48 ٪ هى نسبة المرأة في البحث العلمي،  وتضم مصر برامج ومبادرات لتشجيع المرأة للدخول في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات، كذلك تم تصميم بوابة تكنولوجية متعددة الخدمات للفتيات والنساء،  وأُطلقت الشبكة الأولى للاستثمار لتمكين رائدات الأعمال، وزيادة الاستثمار بالشركات الناشئة الصغيرة.

 

وأكدت التزام الحكومة المصرية بمواصلة جهودها الحثيثة لتمكين النساء والفتيات و تحقيق المساواة في كافة المجالات الخاصة بالابتكار والتطور التكنولوجي والتعليم في العصر الرقمي، مما ينعكس على توفير فرص للسيدات تمكنهن من تحقيق التمكين الاقتصادي لهن.


وأشارت الدكتورة نادية زخاري إلي أسباب تحديد الأمم المتحدة ليوم 11 فبراير ليكون يوم للنساء والفتيات في مجال العلوم، وأهمية تواجد الفتيات في مجال العلوم ، كما شاركت بعض الاحصائيات المتعلقة بالسيدات المصريات في مجالي العلوم والتكنولوجيا وفقا للمرصد المصري للعلوم والتكنولوجيا والابتكار و المجلس الاعلي للجامعات و الجهاز المركزي للتعبئة والاحصاء،كما ناقشت أسباب عدم وصول السيدات الي مناصب صنع القرار.