الأربعاء 24 أبريل 2024 الموافق 15 شوال 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

رئيس الوزراء الفلسطيني: ندعو لترجمة المواقف الدولية الداعمة لحل الدولتين لأفعال

الإثنين 22/يناير/2024 - 12:13 م
محمد أشتية
محمد أشتية

دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد أشتية، اليوم الاثنين، إلى ترجمة المواقف الدولية الداعمة لحل الدولتين لأفعال.

 

وأوضح رئيس الوزراء الفلسطيني أن الحراك الدولي الداعم لحل الدولتين مهم، داعياً في وقت ذاته لإنهاء الاحتلال.

 

كما طالب محمد أشتية المجتمع الدولي إلى عدم الالتفات لرفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو لحل الدولتين.

 

وشدد رئيس الوزراء على أن فلسطين لن تقبل بالانتقاص من حقوق أهالي قطاع غزة ، مطلبا المجتمع الدولي بالتفكير في فرض عقوبات على إسرائيل.

 

وفي الأثناء يعرض الاتحاد الأوروبي، اليوم الاثنين، على كل من إسرائيل ودول لجنة المتابعة العربية والسلطة الفلسطينية حزمة أفكار في "خارطة طريق" تنطلق من وقف حرب غزة إلى قيام الدولة الفلسطينية والأمن الإقليمي، وفقاً لوثيقة حصلت عليها "العربية" و"الحدث".

 

ويشمل ملف إنهاء حرب غزة إطلاق خطة سلام شاملة، مرتبطة بحل مشكلة الأمن بالنسبة إلى الفلسطينيين والإسرائيليين، ومن ثم إطلاق عملية إعادة إعمار القطاع، كما تشترط الدول العربية.

 

كما يتوجب على الفلسطينيين وضع بديل سياسي لحماس، مقابل التزام إسرائيل بحل الدولتين.

 

وتتضمن الوثيقة الأوروبية دعوة إلى مؤتمر السلام التحضيري، وتتمثل مخرجاته في إعداد مسودة خطة السلام ودعوة الأطراف الدولية للمساهمة فيها.

 

وتؤكد الوثيقة الأوروبية على ضرورة منح إسرائيل والدولة الفلسطينية المستقبلية ضمانات أمنية قوية تشمل الاعتراف المتبادل بين الجانبين.

 

هذا ويعقد وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي محادثات منفصلة، الاثنين، مع وزيري خارجية إسرائيل وفلسطين، لبحث آفاق تحقيق سلام دائم بعد رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الدعوات لحل الدولتين.

 

وقبيل بدء الاجتماعات، اليوم الاثنين، قال مسؤول السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل إن الوضع الإنساني في قطاع غزة، الذي تفرض إسرائيل حصارا مطبقا عليه حاليا ضمن حربها على حركة حماس، "لا يمكن أن يكون أسوأ من ذلك".

 

وقال بوريل للصحافيين قبيل اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي "من الآن فصاعدا لن أتحدث عن عملية السلام، ولكنني أريد عملية حل الدولتين"، مشيراً إلى أن "السلام والاستقرار لا يمكن تحقيقهما بالوسائل العسكرية فقط". وقال بوريل: "ما هي الحلول الأخرى التي يفكّرون بها؟ دفع جميع الفلسطينيين للمغادرة؟ قتلهم؟".

 

وجازف بوريل، الجمعة، بإثارة غضب إسرائيل عندما اتهمها بأنها "أنشأت" و"مولت" حركة حماس بهدف تقويض احتمال قيام دولة فلسطينية.

 

وأكد بوريل أن الطريقة الوحيدة لتحقيق سلام دائم في المنطقة هي في "فرض حل الدولتين من الخارج".