الثلاثاء 16 أبريل 2024 الموافق 07 شوال 1445
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

"حماس" ترفض مشاركة قوات دولية أو عربية في إدارة غزة

الجمعة 24/نوفمبر/2023 - 10:15 م
خالد مشعل
خالد مشعل

أكدت حركة المقاومة الإسلامية(حماس) اليوم الجمعة،  رفض مشاركة أي قوات ودولية أو عربية في إدارة غزة. 

 

قال خالد مشعل رئيس حركة حماس في الخارج،  خلال مؤتمر ينظمه المنتدى الإسلامي العالمي للبرلمانيين مساء اليوم الجمعة :"نرفض مشاركة أي قوات ودولية أو عربية في إدارة غزة"، حسبما أوردت وكالة"شهاب" الإخبارية.

 

وأضاف:" وكل هذه المخططات سيدوسها أبطالنا في المقاومة وعلى رأسهم كتائبنا المظفرة كتائب القسام"، مشيرا إلى أن بعض السياسيين الغربيين يناقشون غزة ما بعد "حماس"، "وأقول لهم وفروا عليكم وقتكم وخيالكم وأحلامكم، وعليكم خلال سنوات إن شاء الله، أن تناقشوا وضع المنطقة ما بعد "إسرائيل".

 

وتناول مشعل أسباب إطلاق عملية "طوفان الأقصى" في السابع من تشرين الأول/ أكتوبر الماضي، منها "تسارع مخططات الهدم، ومخططات الوزراء المتطرفين لاستكمال تهويد الضفة والقدس وتهجير أهلها".

 

وأشار إلى "معاناة أكثر من 5000 آلاف أسير فلسطيني في سجون الاحتلال، وموت غزة البطي بعد مرور 17 عاماً من الحصار".

 

وقال مشعل:" في اليوم الأول أبدينا الاستعداد للإفراج عن المدنيين المحتجزين؛ لأن أهداف المعركة لم تكن تشمل أخذهم؛ لكن ظروف المعركة بعد انهيار فرقة غزة التابعة للاحتلال، أدت إلى ذلك، وقد أفرجنا عن عدد من المحتجزين".

 

وأوضح "الهدنة المؤقتة أثارت جدلاً في داخل الكيان حول جدلية الحرب التي تريد القضاء على حماس، ثم يجبرون على التفاوض معها بطريقة غير مباشرة لتبادل المحتجزين من الأطفال والنساء".

 

ودعا مشعل إلى "إسناد غزة عسكرياً، والأمة لا يجب أن تكون متفرجة، ويجب أن تسهم في مآلات المعركة".

 

وتوجه بالشكر إلى "كل من شارك في دعم غزة عسكريا"، وتابع قائلا:" وكل من يسألنا عن مدى رضانا عن مشاركة بعض الأطراف، نرد عليه السؤال بماذا أنت شاركت؟!".

 

وقال :"يجب إسناد غزة مالياً وإنسانيا، وتصعيد الحراك السياسي والشعبي والجماهيري الضاغط لوقف العدوان؛ ونشكر كل من قدم ويقدم الدعم لغزة".

 

وأضاف:" أظهرنا إسرائيل على حقيقتها ضعيفة كبيت العنكبوت تحتاج إلى من يحميها، فضلاً على قدرتها الوهمية على حماية الآخرين أو خوض الحروب عنهم".

 

واعتبر مشعل أن "القيادة العربية تظهر عاجزة، أمام التغول الصهيوني، منذ المبادرة العربية وحتى آخر القمم".

 

وقال :"إذا استمع الجزائريون والأفغانيون والفيتناميون إلى دعاة الانهزامية الذين يطالبونا بالاستسلام، لما تحررت الجزائر وأفغانستان وفيتنام من الاستعمار والاحتلال".

 

وتساءل مشعل "لماذا لا تتوحد الأمة العربية والإسلامية حول المقاومة !، كما احتشدت الدول الغربية لدعم الاحتلال الصهيوني".