الثلاثاء 31 يناير 2023 الموافق 09 رجب 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
محافظات

محافظ قنا يستقبل وفد مشروع النمو الأخضر الشامل

الأربعاء 18/يناير/2023 - 02:22 م
مصر تايمز

استقبل اللواء أشرف الداودى محافظ قنا، صباح اليوم بمكتبه، أعضاء فريق مشروع النمو الأخضر الشامل التابع لمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (اليونيدو)، والذي يهدف للتحول إلى اقتصاد دائري أخضر وشامل وخلق بيئة ملائمة أكثر للشركات الخضراء الصغيرة في محافظتي قنا والأقصر .

وضم الفريق الدكتور ماريان ميجالهوف استشاري منظمة اليونيدو لتقييم المشروع، والدكتورعادل صبرى المنسق الوطنى للمشروع والمهندس عمر رياض مدير مكتب اليونيدو في قنا والأقصر، و نورا عتيبة استشاري تقييم المشروع ، بحضور الدكتور حازم عمر نائب المحافظ ومحمد صلاح أبو كريشة السكرتير العام المساعد، والمهندس محمد نصر مدير عام إدارة شئون البيئة، والمهندس أشرف عبد الرازق وكيل وزارة الزراعة والمهندس محمود العماري مدير جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الصغر، والدكتور علاء شاكر مدير برنامج التنمية المحلية بقنا .


وقال محافظ قنا أن استراتيجية مشروع النمو الأخضر الشامل يهدف إلى تعزيز تغييرات نظم السوق من أجل خلق بيئة ملائمة أكثر للشركات الخضراء الصغيرة المتوسطة ومتناهية الصغر في محافظتي قنا والأقصر حيث يدعم المشروع عدد من التكتلات الزراعية مثل قصب السكر و الطماطم و تمور النخيل و الطاقة الشمسية والغاز الحيوي ( البيوجاز ) بالاضافة إلى تعميم نهج النمو الأخضر في السياسات والاستراتيجيات الحكومية .


كما أثني الدكتور ماريان ميجالهوف علي الدعم الكبير وقنوات الاتصال الجيدة المقدمة للمشروع من السيد محافظ قنا وجميع الادارات المختصة علي مستوي المحافظة لتحقيق الاهداف المرجوة من المشروع وهي توفير فرص عمل خضراء مواتية للبيئة وخاصة للفئات الأكثر تهميشا مثل النساء والشباب ، بالإضافة إلى تذليل كافة العقبات والتحديات التي تواجه الشركات الناشئة ، موضحا أن هذا التعاون الكبير المقدم من الشركاء في محافظة قنا سوف يساعد بشكل كبير في خلق نموذج فعال يحقق مبدا الاستدامة وقابل للتنفيذ والتعميم في باقي محافظات الجمهورية.
و أكد الدكتور عادل صبري، أن المشروع يهدف للمساهمة في الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية لتعزيز النمو والإنتاجية وخلق فرص عمل مع الحفاظ على البيئة في نفس الوقت، مؤكدا علي أهمية تدوير المخلفات الزراعية وبصفة خاصة مخلفات قصب السكر باعتبارها من الموارد المهدرة وغير المستغلة.