الخميس 06 أكتوبر 2022 الموافق 10 ربيع الأول 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

أول رد من إعلام القاهرة حول أزمة حفل تخرج دفعة 2022

الجمعة 16/سبتمبر/2022 - 11:46 م
د. حنان جنيد
د. حنان جنيد

أعلنت كلية الاعلام جامعة القاهرة، إنها لم تقم بتظيم اي حفل لخريجي دفعة 2021/2022 نهائيا سواء داخل اروقة الكلية او خارجها.


أول رد من إعلام القاهرة حول أزمة حفل تخريج دفعة 2022 

 

وأشارت الكلية، في بيان لها، الي أن ادارة الكلية لم تحط علما بالحفل الذي أقامه بعض الخريجين خارج نطاق الكلية او الجامعه ودون اي تنسيق مع أى مسئول على أى مستوى ومن ثم فإن الكلية إذ تأسف عما تردد حدوثه فى هذا الحفل من أعمالاو ممارسات لا تليق بصورة الكليه وخريجيها.

 

وتهيب إدارة الكلية بالخريجين فضلا عن توخي الحذر -بإن تكون حفلات تخرجهم تحت مظلة الكلية والجامعةوبالتتسيق المسبق مع مسئولى الكلية، لان هذا ادعي أن يكون احتفالهم لائقا بهم ولتشاركهم الكلية قيادة وأساتذة وجهازها الإدارى سعادتهم بهذه اللحظة الفارقة في حياتهم بعد انتهاء دراستهم، ومع بدء أولى خطوات حياتهم العملية وتتمنى الكلية للجميع التوفيق ولمصرنا دوام الرقي.

 

وتعرض طلاب كلية الإعلام جامعة القاهرة لعملية نصب من قبل الشركة المنظمة لحفل تخرجهم، ما افسد عليهم اليوم الذي كانوا ينتظرونه منذ سنوات، ما تسبب في افساد اليوم وتحوله إلى ذكري سيئة لدى هؤلاء الطلاب.


وبدأت الازمة بعد اتفاق الطلاب على تنظيم حفل تخرج غير رسمي نتيجة لقرار جامعة القاهرة، إلغاء الحفلات الرسمية منذ 3 أعوام بسبب جائحة كورونا، فقرر الطلاب تنظيم حفلهم خارج الجامعة، من خلال التعاقد مع شركة لتنظيم الحفلات، تدعي "شركة بلوم ستورم"، ودفع كل طالب مبلغ  575جنيه و100 جنيه للمرافق بهدف إقامة الحفل، ويقام الحفل بمنطقة منيل شيحة، بالمنيل.
 

وقد شهد الحفل حالة من الهرج والمرج من قبل الطلاب، بعد اكتشافهم لغياب كافة البنود المتفق عليها في التعاقد، وعدم وجود دروع التكريم المتفق عليها، أو أماكن لائقة لاستقبال اسرهم، واعتدى بعض افراد الامن التابعين للشركة على الطلاب، ما دفع الطلاب منذ قليل للاتصال بالنجدة، وتحرير محضر ضد الشركة، خاصة.
 

وحصل "مصر تايمز" على عدد من الصور والفيديوهات التي وثق من خلالها الطلاب منذ قليل، ماحدث في أجواء الحفل، الذي تحول لكارثة بالنسبة لهم.

 

وأكدت أحد الطالبات في تصريحات خاصة لـ"مصر تايمز" أنه تم النصب علي الطلاب واسرهم  من قبل الشركة في مبلغ حوالي 250 ألف جنيه، من قبل الشركة المنظمة وتم تغيير مكان الاحتفال من قبل الشركة المنظمة وإبلاغ الطلاب بالتغيير قبل الاحتفال بساعات.

وقالت بسنت هشام مسئولة الدفعة لـ"مصر تايمز" انهم لم يجدوا الدروع المتفق عليها ولا مكان لائق لاقامة الحفل وأن الحفل غير الرسمي الذي نظمه الطلاب أقامته الشركة في منطقة منيل شيحة.


وأن القاعة غير مناسبة وغير كافية للطلاب ومرافقيهم، وان أفراد الأمن التابعين للشركة المنظمة اعتدوا على الطلاب وأسرهم، بعد رفض الطلاب لطريقة التنظيم.
 

وأكدت على أن المسئول عن التعاقد مع الشركة هم طالبان وان الشركة المنظمة تسببت في أفساد الحفل واحتجزت أحد الطلاب، مشددة على أن جامعة القاهرة غير مسئولة باي حال من الاحوال عن الحفل أو التنظيم، لإن الجامعة ألغت الحفلات الرسمية منذ 3 أعوام بسبب جائحة كورونا.