الأحد 04 ديسمبر 2022 الموافق 10 جمادى الأولى 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
رياضة

ليفربول يبحث عن انطلاقة جديدة ضد أياكس في دوري أبطال أوروبا

الثلاثاء 13/سبتمبر/2022 - 09:12 ص
ليفربول يعاني من
ليفربول يعاني من تراجع النتائج هذا الموسم

يسعى فريق ليفربول الإنجليزي المحترف ضمن صفوفه محمد صلاح، قائد منتخب مصر، لاستعادة بريقه عندما يستضيف أياكس أمستردام الهولندي في التاسعة مساء اليوم، بملعب "أنفيلد"، ضمن منافسات الجولة الثانية لدور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا.

 

ليفربول يبحث عن انطلاقة جديدة ضد أياكس في دوري أبطال أوروبا

 

وتلقى ليفربول هزيمة ثقيلة أمام نابولي الإيطالي بنتيجة 1 - 4، في المباراة التي جمعتهما بملعب "دييجو أرماندو مارادونا"، ضمن منافسات الجولة الأولى لدور المجموعات في بطولة دوري أبطال أوروبا، بينما حقق أياكس فوزاً عريضاً على ملعبه ووسط جماهيره على رينجرز الأسكتلندي برباعية نظيفة.

 

وكشفت الهزيمة التي مني بها فريق المدرب الألماني يورغن كلوب على ملعب "دييجو أرماندو مارادونا" حجم المشكلة التي يواجهها "الحمر" في مستهل هذا الموسم، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية "فرانس برس".

 

والمسألة لا تتعلق فقط بالخروج خاسراً للمرة الثالثة توالياً من معقل نابولي وحسب، بل أن الفريق قابع في المركز السابع في الدوري الممتاز بعد 6 مراحل.

 

ولم يشأ كلوب التعمّق في تحليل الأزمة التي يمر بها الفريق، قائلاً "أحتاج الى الوقت لكي أقول الأمور الصحيحة، لكن الوضع ليس واضحاً الآن 100 بالمئة".

 

وكانت هزيمة الأربعاء الأكبر لنادي ليفربول قارياً منذ الخسارة في الدور الثاني لكأس الأندية الأوروبية البطلة أمام منافسه المقبل أياكس 1-5 عام 1966.

 

ولم يفز فريق كلوب سوى بمباراتين من أصل سبع خاضها هذا الموسم محلياً وقارياً في سلسلة تضمنت الخسارة أمام غريمه مانشستر يونايتد 1-2.

 

ويعاني فريق ليفربول من مشكلة البداية البطيئة ليس هذا الموسم وحسب بل امتداداً من الموسم الماضي، إذ لم يكن صاحب هدف التقدم سوى مرة واحدة في آخر 14 مباراة في جميع المسابقات.

 

وقال كلوب في تصريح لشبكة "بي تي سبورت" البريطانية "يبدو أنه يتعيّن علينا إعادة انتاج أنفسنا"، أي استعادة ما كان عليه الفريق الموسم الماضي، مضيفاً "هناك افتقاد للكثير من الأشياء. الجزء الممتع (ساخراً) هو أننا بحاجة الى القيام بذلك في منتصف موسم الدوري الإنكليزي الممتاز وحملة دوري أبطال أوروبا".

 

وبسبب تأجيل مباريات الدوري الممتاز خلال عطلة نهاية الأسبوع المنصرم حداداً على وفاة الملكة إليزابيث الثانية، حصل كلوب على المزيد من الوقت من أجل التحضر للقاء الثلاثاء ضد فريق هجومي بامتياز اعاد الى الأذهان الأجيال الذهبية لأياكس، آخرها الذي قاد الفريق الى لقبه الرابع الأخير في المسابقة القارية الأم عام 1995 والى نهائي العام الذي تلاه.

 

تألق ملفت لأياكس

 

ورغم خسارته جهود لاعبين مؤثرين مثل البرازيلي أنتوني والأرجنتيني ليساندرو مارتينيس (مانشستر يونايتد الإنكليزي) وهدافه الإيفواري سيباستيان هالر (بوروسيا دورتموند الألماني) وراين خرافنبرخ والمغربي نصير مزراوي (بايرن ميونيخ الألماني) والحارس الكاميروني أندريه أونانا (إنتر الإيطالي) وحتى مدربه إريك تن هاغ (مانشستر يونايتد)، قدّم أياكس بداية رائعة في هذه المجموعة بتسجيله رباعية نظيفة في مرمى رينجرز الذي تأجلت مباراته في هذه الجولة ضد ضيفه نابولي الى الأربعاء لأسباب تنظيمية مرتبطة بجنازة الملكة إليزابيث.

 

وفي ظل تألق لاعبين مثل ستيفن بيرخاوس والغاني محمد قدوس والوافد الجديد ستيفن بيرخفين، يقدّم أياكس أداء هجومياً رائعاً بقيادة مدربه الجديد ألفرد شرويدر مع صلابة دفاعية لافتة، وذلك بتسجيله 22 هدفاً في مبارياته الست الأخيرة مقابل تلقيه هدفاً وحيداً، ما يشكل تهديداً كبيراً لليفربول الذي يتوجب عليه أيضاً التفكير بما ينتظره الأحد في الدوري الممتاز على أرض تشلسي.

 

ويتوجب على كلوب إيجاد الحلول لهذين الاختبارين، قبل أن يتنفس بعض الصعداء مع التوقف بسبب نافذة المباريات الدولية.

 

وأقر المدرب الألماني "أننا لا نعمل كفريق، نحن لا نلعب بشكل جيد بما فيه الكفاية، هذا واضح، هذا جلي والجميع يراه. نحن نلعب في أقوى دوري في العالم ولدينا مجموعة قوية في دوري أبطال أوروبا، لكن هذه هي المهمة التي علينا التعامل معها".