الخميس 18 أغسطس 2022 الموافق 20 محرم 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
سياسة

رئيس حزب العدل يقدم سؤال برلماني حول إهدار المال العام في تنفيذ أعمال مستشفي صدر المحلة

الثلاثاء 02/أغسطس/2022 - 07:55 م
النائب عبدالمنعم
النائب عبدالمنعم إمام

تقدم  النائب عبدالمنعم إمام، أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، رئيس حزب العدل، بسؤال برلمانى للمستشار حنفي جبالي رئيس مجلس النواب، عملاً بأحكام المادة (129) من الدستور، والمادتين (198/209) من اللائحة الداخلية للمجلس، موجهًا للدكتور مصطفي مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور خالد عبدالغفار القائم بأعمال وزير الصحة والسكان، والدكتور عاصم الجزار وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية، حول أعمال تطوير مستشفى صدر المحلة الكبرى.

 

رئيس حزب العدل يقدم سؤال برلماني حول إهدار المال العام في تنفيذ أعمال مستشفي صدر المحلة 

 

وقال النائب عبدالمنعم إمام في سؤاله البرلماني: "شهد مستشفى صدر المحلة الكبرى عام 2015 الموافقة على تخصيص مبلغ يصل الى8.4 مليون جنيه لتحديث وتطوير مبنى المستشفى والعنابر والبنية التحتية وتغيير الأسرة، وأسندت الأعمال إلى شركة (الجمعية التعاونية الإنتاجية للأعمال الهندسية بالغربية)، وتمت على مرحلتين الأولى انتهت فى مارس 2019 ويشمل الجناح الأمامي الخاص بالعنايات المركزة وعنبر 5 رجال".

 

وأضاف: "ورغم وجود عدد كبير من الملاحظات على الأعمال وسوء تنفيذها إلا أن ظروف جائحة كورونا أسرعت في استلام المكان والعمل به لمواجهة الضغط وقتها ليعمل بالمستشفى 160 سريرًا من أصل 340 سريرًا تخدم محافظات الغربية وكفر الشيخ والمنوفية والبحيرة.

 

قال: "وتم استلام المرحلة الأولى من المبنى ( الجناح الأمامي) بتاريخ 18/3/2019 رغم ما به من ملاحظات عده في البنود أهمها الكهرباء تحتاج إلى مراجعة شاملة ( بجميع القاعات - برايز - مفاتيح كهرباء - لمبات - البواطات - وتغيير الكشافات لضعف الإضاءة )، وأعمال صحية ( السيفونات بالحمامات - أغطية بلاعات - شطافات - الليات والمحابس - خلاطات الأحواض - الأكر والحنفيات )، والديزل ( يحتاج ضبط وحدة ATS )، والاشعة المقطعية ( مراجعة الدهانات والأبواب )، وكذلك إعادة ضبط الشبابيك الالوميتال ومراجعة التسليك بها والزجاج مكسور ودهان القواطع و نظافة الأرضيات وزوايا الهندريل ونظافته.

 

وأوضح أنه رغم أن هذه ملاحظات لا يمكن أن تُقبل بمنزل صغير عند استلامه وليس مستشفى إلا أن مدير المستشفى حينها قبل أن تُفتتح بهذا الشكل وتم صرف اعتمادات للمقاول رغم وجود هذا الكم من الملاحظات في تطوير مستشفى عزل.

 

وأشار إلى أنه بعد ذلك بدء العمل بالمرحلة الثانية والتي تشمل الدور الأول والثاني علوي والنتيجة حتى الآن لم يتم إنهاء الأعمال بهم بنسبة 100% حيث مازالوا يحتاجون  إلى استكمال أعمال الكهرباء والصرف الصحي بشكل كامل ورغم كل ذلك وتعطيل المستشفى لمدة ٥ سنوات عن تشغيلها بطاقتها القصوى فقد تم صرف حتى الآن  مبلغ 38 مليون جنيه للمقاول من أصل 40 مليون جنيه (مبلغ كفيل ببناء مستشفى جديد 6 أدوار وليس دورين ) والعجيب أن المسئولين بمديرية الصحة والإسكان بمحافظة الغربية يمارسون ضغط غير مسبق على مدير المستشفى الجديد المُكلف منذ أسابيع لاستلام المستشفى على هذا الوضع بما يسمح بصرف باقي المبلغ المتبقي للمقاول.

 

وقال أمين سر لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب: "وعندما سألت مديرة المستشفى كيف أوقع باستلام عنابر بدون سقف ولا مياه ولا كهرباء ومقاول أخذ ملايين ولم ينفذ عمله؟ قيل لها سنقوم بعمل مناقصة جديدة ليستكمل الأعمال التي لم تتم! المهم أن توقعي باستلام المستشفى بما يعني إنها جاهزة للعمل".



وأضاف: "لصالح من يحدث هذا؟ وكيف يسمح بأن تكون أماكن صحة المصريين التى يصرف عليها من ضرائبهم مستباحة بهذا الشكل؟".

 

وطالب بموافاته عن كيفية استلام المرحلة الأولى للمستشفى وتحديد المسئولية والإجراءات المتخذة فى هذا الشأن كتابة؟ والوقائع المذكورة والتي تمس صحة وأموال المصريين ومستقبلهم.