الخميس 07 يوليو 2022 الموافق 08 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

الوطنية للصحافة: انفراجة في ملف التعيينات بالمؤسسات القومية

الخميس 23/يونيو/2022 - 11:44 م
عبد الصادق الشوربجي
عبد الصادق الشوربجي رئيس الهيئة الوطنية للصحافة

قال عبد الصادق الشوربجي، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إن بعض المؤسسات القومية كانت تعاني من تأخير صرف المعاشات بسبب صندوق العاملين، مشيرا إلى أن زمن التأخيرات انخفض من عامين إلى 8 شهور.


وأوضح الشوربجي خلال لقائه مع الإعلامي خالد ميري ببرنامج «كلمة السر» على قناة صدى البلد أنه من المقرر صرف مستحقات الـ 8 شهور لأصحاب المعاشات نهاية يوليو، مؤكدا أن الهيئة تتبع سياسة الأبواب المفتوحة، وتستمع إلى الجميع.


وحول ملف التعيينات قال الشوربجي «نحتاج إلى شباب خلال هذه الفترة، نظرا لاهتمامنا بالمواقع الإلكترونية، إن شاء الله كي يكون هناك تواصل أجيال، وإن شاء الله هنحاول في هذا الأمر الفترة المقبلة»، مشيرا إلى أن الهيئة عقدت ما يقرب من 130 دورة تدريبية للصحفيين والإداريين والعمال.

رئيس الوطنية للصحافة: لا يوجد دمج للمؤسسات والهدف هو الإصلاح.

وقال عبد الصادق الشوربجي، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، إنه توجد دورات تدريبية للصحفيين من أجل تأهيلهم لقيادة المؤسسات القومية، الغنية بإمكانياتها وكوادرها من صحفيين وإداريين وعمال.


وأوضح الشوربجي، خلال لقائه مع الإعلامي خالد ميري ببرنامج «كلمة السر» على قناة صدى البلد، أن التريند ليس هدف المؤسسات، ولا المبالغة في معالجة قضايا الجرائم الجدلية غير مطلوبة، مردفا «نوجه بمراعاة الأخلاق والمصداقية في تناول الأخبار بالصحف القومية، ولا يوجد كاتب واحد من كبار الكتاب تم منعه عن الكتابة لأي سبب».

 

وبيّن رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، أن الهيئة لا تتدخل في صناعة المحتوى لكنها من الممكن أن توجه حال وجود مشكلة ما، مشيرا إلى أن الصحف القومية تتمتع بالاختلاف والتنوع والتنافسية فيما بينها.


واستطرد الشوربجي، أن الصحافة تستطيع الاستغناء عن دعم الدولة من خلال الاستثمار، مشيرا إلى أنه ألزم كل رئيس مجلس إدارة مؤسسة قومية على عمل خطة استثمارية للأصول.

 

وأردف رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، أنه من أول يوليو سيتم البدء في الحوار الوطني، وأتمنى أن يكون الهدف هو الدولة المصرية، وألا ندخل في معارك جانبية.


واستكمل الشوربجي، أنه لن يكون هناك دمجا للمؤسسات، والهدف هو الإصلاح، والتكافل والتعاون بين المؤسسات الصحفية، مشيرا إلى أن الأزمة الروسية الأوكرانية ألقت بظلالها على توفير الورق للصحافة الورقية في العالم.


واختتم رئيس الهيئة الوطنية للصحافة بأن «كلمة السر في حياته العمل كونه الحياة والضمير لمحاسبة النفس».