الثلاثاء 05 يوليو 2022 الموافق 06 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
محافظات

أسرة الطفلة المعتدى عليها من محفظ قرآن بالدقهلية تكشف تفاصيل لأول مرة (فيديو)

الأربعاء 22/يونيو/2022 - 07:55 م
والد الطفلة
والد الطفلة

واقعة مأساوية شهدتها محافظة الدقهلية، بعدما تعدى محفظ قرآن على طفلة جنسيًا وهتك عرضها، وذلك أثناء تلقيها درس في حفظ القرآن.

 

أسرة الطفلة المعتدى عليها من محفظ قرآن بالدقهلية تكشف تفاصيل لأول مرة 

 

وروى محمود ا. والد الطفلة، أن طفلته تبلغ 12 عامًا، وتدرس بالصف السادس الإبتدائي أزهري، واعتادت حفظ القرآن الكريم مع مدرسات سيدات، إلا أنه اختار إرسالها لأحد أشهر المحفظين بالقرية في درس خاص.

 

وأضاف أن المتهم ويدعى محمد ال.ح. 34 سنة - حاصل على ليسانس أصول دين، ويعمل مؤذن وخطيب بالقرية ومغسل موتى، وحضرت معه ابنته 3 حصص فقط.

 

وأوضح الأب، أن المتهم كان يعطي ابنته الدرس في شقة والدته وفي حضورها، إلا أنه يوم الواقعة طلب منها الصعود لشقته، وكانت زوجته وأبنائه موجودين، لكنهم انصرفوا وبقيت الطفلة معه بمفردها.

 

وأشار الأب، إلى أنه بعد انتهاء الدرس، فوجئت الطفلة بالمتهم يجذبها لغرفة نومه، وكتف يديها وألقاها على السرير، وخلع عنها ملابسها، وبدأ في تقبيلها عنوة وملامسة أجزاء حساسة في جسدها، كما حاول إجبارها على ملامسة جسده لكنها كانت تقاومه.

 

وتابع، أن الطفلة عادت للمنزل في حالة انهيار تام، وأخبرت والدتها بما حدث، وبدورها أبلغته وتم تحرير محضر ضد المتهم بمركز شرطة المنصورة، وإلقاء القبض عليه.


وأكد الأب، أنه لن يترك حق ابنته، ويثق في القضاء المصري في القصاص لحقها، وليكون المتهم عبرة لكل من تسول له نفسه التعدي علي أي طفلة.

 

وكان مدير أمن الدقهلية، تلقى إخطارًا من مدير المباحث الجنائية، بلاغًا يفيد بتقدم شخص يدعى م.ا. ميكانيكي سيارات، مقيم بقرية كوم الدربي التابعة لمركز المنصورة، يتهم فيه محفظ قرآن بمحاولة هتك عرض نجلته التي تبلغ 13 عامًا.

 

وبسؤال الأب، أفاد بأنه أثناء قيام محمد ال.ح. 34 سنة - حاصل على ليسانس أصول دين، بإعطاء نجلته "ش" 12 سنة، تلميذة بالصف السادس الإبتدائي، درسًا دينيًا، حاول التحرش بها والتعدي عليها، ولامس أماكن حساسةبجسدها.

 

وتمكن ضباط مباحث المركز من ضبط المتهم، وبمواجهته اعترف بارتكابه الواقعة، وتم تحرير المحضر رقم 10982 جنح مركز شرطة المنصورة، وجار اتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة.