الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
أخبار

الإفتاء توضح حكم قراءة المظلوم لـ "عدية يس" على الظالم

الإثنين 11/أبريل/2022 - 12:34 م
دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

ردت  دار الإفتاء المصرية، عبر صفحتها الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، على سؤال عن حكم قراءة عدية يس على الظالم، وقال الشيخ محمد وسام، أمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية أن سورة يس قلب القرآن، وجاء أيضًا أنها لما قرأت لها، فإذا قرأت بنية صالحة استجاب الله تعالى، فيجب على الإنسان أن يقرأها دائمًا بنية أن يحفظه الله أو يشفيه الله أو أن يرد حقه من الظالم ويبعد أذاه عنه.

وأضاف  محمد وسام، إن القرآن الكريم إنما نزل للتزكية والهداية لا للأذى، ولذلك إذا أذى أحدا غيره فعليه أن يقرأ سورة يس بنية أن يصرف الله عنه الأذى.

وفي سياق متصل أجاب  الدكتور علي جمعة، عضو هيئة كبار العلماء، مفتي الجمهورية الأسبق، قائلا: إن ما تسمى "عدية يس"، لا يجب قراءتها للإضرار بالناس، لكن يجب أن تقرأ سورة يس عدة مرات بقصد جلب الشفاء للمرضى، وتيسير الأمور وهداية العباد وفك كروبهم.
 
وأضاف "جمعة"، في فتوى له على موقع دار الإفتاء، أن الله أمر بالعفو والصفح، لقوله عز وجل "فاعفوا واصفحوا حتى يأتى الله بأمره"، ويجب علينا أن نملأ قلوبنا بالحب والرحمة. 

وأوضح الدكتور علي جمعة، أن معنى قول «يس لما قرأت له»، أي عندما يدعو الإنسان بقوله: «يا رب ادخلني الجنة، يا رب أعني على حفظ القرآن»، وما شابه ذلك، وأن من عنده حاجة من الله تعالى فليقرأ سورة يس «قلب القرآن»، ثم يدعو الله تعالى.