الخميس 07 يوليو 2022 الموافق 08 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
منوعات ومرأة

هل تكفي الفدية أم يجب القضاء أيضًا للمرأة بعد الولادة.. الإفتاء تجيب

الخميس 07/أبريل/2022 - 03:29 م
دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

ردت دار الإفتاء المصرية على صفحتها الرسمية عن سؤال بشأن سيدة حامل وقد أوصى الطبيب المعالج بأن تفطر في شهر رمضان؟ هل تكفي الفدية أم يجب عليها القضاء أيضًا بعد الولادة؟ وجاء الجواب أنه يجوز الفطر

 وأوضحت الإفتاء أنه يلزم القضاء بعد رمضان، ولا تُجزئ الفدية عن القضاء إذا كنتِ قادرةً على الصيام بعد وضع الحمل.

 وأكدت أن قضاء رمضان لا يجب على الفور، بل يجب وجوبًا موسَّعًا في أي وقت.

و الجدير بالذكر أن سبق وأوضحت دار الإفتاء المصرية الفروق بين الفدية والكفارة والقضاء حيث أوضحت أن 
الفدية تكون لعذر يجيز الفطر أو يمنع من الصيام أما 
الكفارة تكون لمن ارتكب محظورًا من محظورات الصيام والقضاء القضاء هو صيام يوم بدلًا عن اليوم الذي أفطر فيه الصائم في نهار رمضان.

وبينت لجنة الفتوى حالات الفدية والكفارة والقضاء ، في بيان عبر الصفحة الرسمية للدار على فيسبوك، حيث ذكرت أن حالات الفدية هي الإفطار بسبب المرض الذي لا يرجى شفاؤه "الفدية" وهي إطعام مسكين عن كل يوم والحد الأدنى 10 جنيهات على حسب المقدرة.

وحالات الكفارة تتمثل في جماع الرجل لزوجته في نهار رمضان على الزوجين "قضاء" يوم عن اليوم الذي حصل فيه الجماع، والزوج عليه كفارة وهي صيام شهرين متتابعين فإن لم يستطع فإطعام ستين مسكينًا.
وأخيراً حالات القضاء وهي الإفطار بسبب المرض الذي يرجى شفاؤه "القضاء"

وأشارت إلى أن لا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كان قادرًا على الصيام بعد انتهاء المرض.- الإفطار بسبب السفر أكثر من مسافة القصر "القضاء" ولا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كان قادرًا على الصيام.- الإفطار بسبب الحمل "القضاء" ولا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كانت قادرة على الصيام بعد الوضع من الحمل.- الإفطار بسب الرضاعة "القضاء" ولا تجزئ الفدية عن القضاء إذا كانت قادرة على الصيام بعد الفطام.- الإفطار بسبب الحيض أو النفاس "قضاء" الأيام التي أفطرتها بعد انتهاء العذر ولا تجزئ الفدية عن القضاء.- الأكل أو الشرب متعمدًا فى نهار رمضان دون عذر "التوبة" عن ذلك وعدم فعله مرة أخرى و"قضاء" هذا اليوم من غير كفارة.