السبت 02 يوليو 2022 الموافق 03 ذو الحجة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
تحقيقات وتقارير

يوتيوبر مصري يشبه من يعمل في الطوب والأحمال بفتاة الليل

الإثنين 04/أبريل/2022 - 08:06 م
شريف جابر
شريف جابر

يواصل شريف جابر صانع محتوى على اليوتيوب وناقد للأديان، إثارة الجدل من خلال نشر أفكار تهاجم الأديان السماوية وتهاجم أخلاق وقيم المجتمع المصري مثلما قال اليوم على صفحته الرسمية حيث ذكر أن "أي شخص يعمل في وظيفة لا يحبها من أجل مرتب شهري يعتبر "بائع لجسمه" من أجل المال، لا يوجد أي فرق بين من يعمل في الطوب والأحمال وبين فتاة تعمل في ملهى ليلي، "كلاهما كما يُقال يبيع جسده -مع تحفّظي على المصطلح- من أجل المال"، 

لكن طالما يعمل بإرادته ولا يؤذي أحد فليس لأي شخص أن يحكم عليه أو على أخلاقية عمله.

تحدي صارخ لقيم المجتمع المصري وتعدي على قيمه، ودعوة لتشجيع الفاحشة والتقليل من شأن أصحاب الأعمال الشاقة وكل من يتحمل مصاعب عمله من أجل رزق حلال. 

الرزق الحلال، الذي يعد بمثابة جهاد في سبيل الله، حيث ذكر الشيخ سيد عرفه أحد علماء الأزهر الشريف في حوار سابق له أن أن الذهاب إلى العمل وتحمل المصاعب والمتاعب التي تحدث في العمل بكافة أنواعها المختلفة تساعد في تكفير الذنوب بحسب كلام النبي صلى الله عليه وسلم، وهي جهاد في سبيل الله. 

وروى عرفه، موقفًا أيام الصحابة قائلا: "كان الصحابة قاعدين في يوم كده، وفي صحابي ضخم اسمه كعب بن عجر، كان ضخم الجسم والبنيان قوي وضخم جدًا، ووجدوه يحمل حبلا وفأسا لتقطيع الخشب، والصحابة قالوا لو كان هذا في سبيل الله يعني لو رايح يحارب بنفس الهمة دي كان أفضل، فالنبي رد عليهم قال لهم هو خرج ليه؟، فردوا عليه: للسعي على رزقه ورزق أولاده، ليرد النبي، خروجه على أهل بيته فهو في سبيل الله".