الإثنين 27 يونيو 2022 الموافق 28 ذو القعدة 1443
رئيس التحرير
حازم عادل
عربى ودولى

بعد اختبار الصواريخ.. الولايات المتحدة تطالب بتشديد العقوبات على كوريا الشمالية

السبت 26/مارس/2022 - 12:06 م
صورة أرشيفية - مجلس
صورة أرشيفية - مجلس الأمن

دعت الولايات المتحدة الأمريكية، مجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، إلى فرض عقوبات أشد صرامة، بعد أن أعلنت كوريا الشمالية أمس، عن اختبارها إطلاق أكبر صاروخ باليستي عابر للقارات حتى الآن ، حيث تعهد زعيم كوريا الشمالية، كيم جونج أون، بتوسيع "ردع الحرب النووية" الخاص بدولته، أما روسيا والصين فقد دعتا إلى ضبط النفس.

ووفقًا لما نقلته وكالة "أسوشيتد برس" الأمريكية، قالت السفيرة الأمريكية، ليندا توماس جرينفيلد، في اجتماع لمجلس الأمن الدولي، أمس الجمعة، إن الولايات المتحدة ستقترح قرارًا لتحديث وتعزيز عقوبات مجلس الأمن، ورفضت تحديد ماهية تلك الإجراءات الجديدة: " من الواضح أنه يجب علينا التزام الصمت على أمل أن تُظهر جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ضبط النفس بالمثل، إنها استراتيجية فاشلة".

ويذكر أن مجلس الأمن قد فرض عقوبات على كوريا الشمالية في عام 2006، بعد أول تجربة نووية لها، وتم تغليظ العقوبات على مدار السنين، لكن في الخريف الماضي، دعتا الصين وروسيا اللتان تتمتعان بحق النقض "الفيتو"، إلى رفع مختلف العقوبات المفروضة على جارتهما.

وقالت نائبة السفيرة الروسية، آنا إيفستينييفا، إن فرض مزيد من العقوبات لن يؤدي إلا إلى إلحاق الضرر بشعب كوريا الشمالية ، في حين حث السفير الصيني، تشانغ جون، المجلس على "النظر في كيفية التعامل مع المخاوف الأمنية المبررة لجمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية "، مشيرًا إلى أن الولايات المتحدة لم تفعل ما يكفي للرد على التوقف الذي فرضته كوريا الشمالية على نفسها في 2018 بشأن الصواريخ بعيدة المدى والتجارب النووية وتحتاج إلى "إظهار حسن نيتها" و "العمل بجدية أكبر لتحقيق الاستقرار في الوضع" واستئناف الحوار، أما كوريا الشمالية فلم تتحدث في اجتماع المجلس، وقامت بإرسال رسالة تطلب التعليق إلى بعثتها في الأمم المتحدة.