الثلاثاء 09 أغسطس 2022 الموافق 11 محرم 1444
رئيس التحرير
حازم عادل
مقالات الرأى

حكايات الأميرة مريم فخر الدين في ذكري ميلادها

السبت 08/يناير/2022 - 04:21 م

8 يناير 1933 ولدت واحدة من أجمل الوجوه في تاريخ السينما المصرية، مريم فخر الدين من أم مجرية وأب مصري، وبسبب صورة لها علي غلاف مجلة إيماچ كان دخولها عالم السينما.

وانهال عليها العروض من أنور وجدي وحسين صدقي وغيرهم وكان الأب يطرد كل من يطرق بابه من أجل هذا السبب إلي أن جاءه المخرج أحمد بدر خان  ولولا صلة القرابه بينهما وإن كانت قرابه من بعيد إلا أنه استضافه في منزله وهو لا يعلم أنه جاء من أجل عمل مريم فخر الدين في السينما.



فوافق الوالد ولكن شرط علي بدر خان ظهور مريم فخر الدين في أول مشهد لها علي الشاشة أن تظهر وهي علي سجادة الصلاة ومرتدية الحجاب و تدعو الله وقد كان في أول أفلامها {ليلة غرام} عام 1951، وسعى إليها أنور وجدي ليقدم عقد احتكار لها فطرده والدها وقال له {أنت بالذات لأ أنت بتاع نسوان}.

تزوجت من المخرج محمود ذو الفقار الذي هيأ لها مناخ فني جعلها من نجمات السينما العربية في سنوات قليلة ودبت المشاكل بينهما فكانت تهرب منه داخل العمارة حيث استأجرت فيها شقه في الدور العلوي لتهرب فيها من ضرب زوجها محمود ذو الفقار.

هاجمت فاتن حمامة حيث لم تقتنع بلقب سيدة الشاشة العربية معلله ذلك أنها ليست الأفضل و أن شادية أفضل منها، ثم هاجمت يوسف شاهين وقالت عنه {أسوأ مخرج في تاريخ السينما المصرية}، بسبب فنجان قهوة تزوجت من المطرب اللبناني فهد بلان وانفصلت عنه بسبب عزوماته الكثيرة لأهله ومعارفه.



تعلمت الصلاة وهي في سن الخمسين وأرسلت لها شادية كتاب المسلم الصغير لكي تتعلم منه فلم تكتفي به وأتصل بها فضيلة الشيخ محمد متولي الشعراوي وقال لها {لسه جايه تفتكري تصلي دلوقتي ياست مريم} قالت له {مش أحسن من أني مصليش خالص}.



وقام بتعلميها الوضوء والصلاة و قراءة التشهد، قامت بأداء العمرة لأول مرة بصحبة شادية وليلي طاهر ونورا وشمس البارودي وكانت لا تبيت في الفندق وظلت معظم العمرة جالسه أمام الكعبة وقامت بأداء فريضة الحج ثلاثة مرات 

عندما سئلت عن مشاركتها في أدوار صغيرة وهي من قالت لهم {جندي في المعركه أفضل من جنرال متقاعد}، كانت تنصح كل الوجوه الجديدة بأن يدخروا ذهب علي قدر ما يستطيعوا وبالفعل كثير منهن استجابوا لهذه النصيحة مثل نورا و بوسي و يسرا و ليلي علوي

عندما سئلت في أواخر أيامها عن الأحداث التي تمر بها البلاد قالت {أنا قفلت علي نفسي بابي بقوم أصلي الفجر وأقعد اقرأ القرآن وماليش دعوة باللي بيحصل ولا مين مع مين أو مين ضد مين ومافيش حد بيسأل عليا غير شادية ونادية لطفي وليلي طاهر} ، ورحلت يوم 3 نوفمير 2014.